وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني و المجلس الوطني للصحافة : يد في يد ضد فيروس كورونا Reviewed by Momizat on . من أجل خدمة حالة الطوارئ الصحية و احترام الإجراءات الوقائية على إثر الاتصالات التي تلقاها المجلس الوطني للصحافة من مؤسسات إعلامية ومن طرف العديد من الصحافيين، ب من أجل خدمة حالة الطوارئ الصحية و احترام الإجراءات الوقائية على إثر الاتصالات التي تلقاها المجلس الوطني للصحافة من مؤسسات إعلامية ومن طرف العديد من الصحافيين، ب Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني و المجلس الوطني للصحافة : يد في يد ضد فيروس كورونا

وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني و المجلس الوطني للصحافة : يد في يد ضد فيروس كورونا

من أجل خدمة حالة الطوارئ الصحية و احترام الإجراءات الوقائية

على إثر الاتصالات التي تلقاها المجلس الوطني للصحافة من مؤسسات إعلامية ومن طرف العديد من الصحافيين، بخصوص الإجراءات المحتمل اتخاذها، في إطار حالة الطوارئ الصحية، بالنسبة لتحرك الصحافيين للقيام بواجبهم المهني، قام المجلس بمراسلة وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني، يطلب فيها تمكين أفراد الجسم الصحافي الوطني بمزاولة عملهم عبر التراب الوطني بصفة عادية شريطة تقديم بطاقة الصحافة.
وقد تلقى المجلس أجوبة في الموضوع من وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني، تؤكد على التفاعل الإيجابي مع الطلب الذي تقدم به، وتفيد بأنه تم إعطاء التعليمات لمصالح الأمن ووزارة الداخلية، بالسماح بالتحرك للصحافيين الحاملين لبطاقة الصحافة، لممارسة مهامهم، على أن تستعمل هذه البطاقة في العمل المهني، وليس أي شيء آخر، خارج هذا النطاق.
والمجلس الوطني للصحافة إذ يشكر كلا من وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني، على تفهمها لإكراهات العمل المهني، فإنه يهيب بالصحافيين الحاملين للبطاقة المهنية، أن يلتزموا بهذه الإجراءات، مساهمة منهم في تطبيق حالة الطوارئ الصحية، وأن يواصلوا القيام بواجبهم، في احترام لقواعد العمل الصحافي وأخلاقياته، ويوجه لهم التحية، وللمسؤولين عن المقاولات الصحفية والمؤسسات الإعلامية،  على المجهودات التي يبذلونها والالتزام الذي أثبتوه في الميدان، سواء في مواصلة عملهم كالمعتاد، في الإخبار والتعليق وتغطية الأحداث، أو في الدور الذي يلعبونه، إلى جانب الهيئات والمصالح والإدارات والمنظمات الأخرى، في التحسيس والتوعية بضرورة احترام حالة الطوارئ الصحية وإجراءات الوقاية.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى