مسار حقوق الإنسان حسب راي السيد اليزمي Reviewed by Momizat on . ضرورة وعي المواطنين بحقوقهم والمساهمة في تفعيلها قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان السيد إدريس اليزمي، يوم الاثنين بمراكش، إن مسار حقوق الإنسان مستمر ولا نها ضرورة وعي المواطنين بحقوقهم والمساهمة في تفعيلها قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان السيد إدريس اليزمي، يوم الاثنين بمراكش، إن مسار حقوق الإنسان مستمر ولا نها Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » مسار حقوق الإنسان حسب راي السيد اليزمي

مسار حقوق الإنسان حسب راي السيد اليزمي

ضرورة وعي المواطنين بحقوقهم والمساهمة في تفعيلها

2014-05-06-10-36-05قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان السيد إدريس اليزمي، يوم الاثنين بمراكش، إن مسار حقوق الإنسان مستمر ولا نهاية له ويتطلب إلى جانب القوانين والمؤسسات وعمل المؤسسة التشريعية والحكومة، وعي المواطنين والمواطنات بحقوقهم وضرورة المساهمة في تفعيل هذه الحقوق.
وأضاف السيد اليزمي خلال لقاء مع طلبة الجامعة الخاصة بمراكش حول موضوع المغرب وحقوق الإنسان ..المكتسبات والتحديات، أن الوعي بمسألة حقوق الإنسان بدأ يتنامى خلال السنوات الأخيرة وهو ما يعكسه عدد الشكايات المتزايد التي يتلقاها المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية والتي تتعلق في الغالب بمرفق العدالة والإدارة العمومية والسجون.
كما استعرض مختلف الإصلاحات الكبرى التي قام بها المغرب خلال السنوات الأخيرة في مجال ترسيخ وتكريس ثقافة حقوق الإنسان وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين الرجل والمرأة، وعلى رأسها إصلاح مدونة الأسرة والتكريس الدستوري للأمازيغية كلغة رسمية.
وبعد أن سجل أن المغرب اختار طواعية التوقيع والمصادقة على الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان وقيامه بخطوات هامة وجد ملموسة في هذا المجال، أبرز السيد اليزمي أن المغرب يعد بلدا رائدا على المستوى العربي والإسلامي والإفريقي في مجال حقوق الإنسان وهو ما دفع بالعديد من الدول العربية والإفريقية إلى استلهام التجربة المغربية والاستفادة منها وخاصة في مجال العدالة الانتقالية.
وأبرز رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان أن تبني النهج الديمقراطي القائم على التدبير السلمي للحق في الاختلاف ساهم في تطور المغرب بشكل سلمي وهادئ، عكس بلدان أخرى، مؤكدا على مواصلة السير على هذا المنوال من أجل مواجهة كافة التحديات وكسب الرهانات.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى