حزب التقدم والاشتراكية يثمن “النتائج الإيجابية” للحوار الاجتماعي Reviewed by Momizat on . الدعوة إلى تعميق منهجية الحوار والتشاور ثمن حزب التقدم والاشتراكية "النتائج الإيجابية" التي أسفر عنها الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية، داعيا إل الدعوة إلى تعميق منهجية الحوار والتشاور ثمن حزب التقدم والاشتراكية "النتائج الإيجابية" التي أسفر عنها الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية، داعيا إل Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » حزب التقدم والاشتراكية يثمن “النتائج الإيجابية” للحوار الاجتماعي

حزب التقدم والاشتراكية يثمن “النتائج الإيجابية” للحوار الاجتماعي

الدعوة إلى تعميق منهجية الحوار والتشاور

حزب التقدم والاشتراكيةثمن حزب التقدم والاشتراكية “النتائج الإيجابية” التي أسفر عنها الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية، داعيا إلى تعميق منهجية التشاور مع كل الفرقاء الاجتماعيين.
وأوضح بلاغ للحزب توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء، يوم أمس الثلاثاء، أن الديوان السياسي للحزب الذي عقد اجتماعه الدوري، أمس، تطرق لموضوع الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية، حيث ثمن النتائج الإيجابية التي أسفر عنها هذا الحوار، ولاسيما الزيادة في الحد الأدنى للأجور في القطاع الخصوصي الصناعي والفلاحي بنسبة مهمة تصل إلى 10 بالمائة، والرفع من الأجر الأدنى في الوظيفة العمومية إلى 3000 درهم، إضافة إلى توسيع التغطية الصحية.
ودعا الديوان السياسي للحزب، في هذا الإطار، الحكومة إلى تعميق منهجية الحوار والتشاور مع كل الفرقاء الاجتماعيين بكيفية منتظمة وفعالة، والانكباب على إنجاز الإصلاحات القانونية والمؤسساتية الكفيلة بتعزيز السلم الاجتماعي والنهوض بأوضاع الشغيلة وتلبية مطالبها المشروعة.
من جهة أخرى، يضيف البلاغ، واصل الديوان السياسي للحزب خلال هذا الاجتماع، العمل التحضيري الخاص بالمؤتمر الوطني التاسع للحزب المقرر انعقاده أيام 30 و31 ماي وفاتح يونيو 2014 ببوزنيقة تحت شعار: مغرب المؤسسات والعدالة الاجتماعية.
كما نوه الديوان السياسي للحزب بمبادرة تنظيماته بإقليم الصخيرات تمارة لتأسيس منظمة جديدة تحمل اسم (منظمة الفتاة التقدمية)، والتي ستمكن من توسيع عمل الحزب وإشعاعه في أوساط الفتيات والنساء عموما، واستقطاب كفاءات نسائية شابة جديدة ستغني صفوف الحزب وتعزز ما يعرفه من دينامية تنظيمية.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى