الموسيقي الطاهر الرابولي يرحل عنا بهدوء الأمراء Reviewed by Momizat on . " شفنا فيك الخير يا الطاهر " في صبيحة هذا اليوم غادرنا رجل بطينة الملوك و شهامة الأمراء ، عزيز على قلبي و قلب 350 ألف مغربي من شاركوا في صنع ملحمة المسيرة الخضر " شفنا فيك الخير يا الطاهر " في صبيحة هذا اليوم غادرنا رجل بطينة الملوك و شهامة الأمراء ، عزيز على قلبي و قلب 350 ألف مغربي من شاركوا في صنع ملحمة المسيرة الخضر Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » الموسيقي الطاهر الرابولي يرحل عنا بهدوء الأمراء

الموسيقي الطاهر الرابولي يرحل عنا بهدوء الأمراء

” شفنا فيك الخير يا الطاهر “

في صبيحة هذا اليوم غادرنا رجل بطينة الملوك و شهامة الأمراء ، عزيز على قلبي و قلب 350 ألف مغربي من شاركوا في صنع ملحمة المسيرة الخضراء الخالدة سنة 1975 و أغنية ” شفنا فيك الخير يا الحسن … ” لا تغادر مسمعهم و مسمع كل المغاربة صغارا و كبارا ،، أغنية تم نسجها بلحنه الخالد ، لحن الموسيقي و الفقيد الطاهر الرابولي ، المزداد سنة 1930 بمدينة سلا .

رجل كم سعدت لنصف قرن و أنا أتباهى بكونه خالي و من عشيرتي ، و أتذكر عندما كنت طفلا و أنا أتسلل لغرفته قصد إخراج آلة كمانه من علبتها في محاولة العزف عليها ، و كانت أولى العوامل التي جعلتني أسجل نفسي في المعهد الموسيقي لتعلم العزف على نفس الآلة .

رحل عنا الطاهر الرابولي تاركا في أعماقنا ذلك الحزن الصامت الذي يدمع القلب و الجوارح قبل العيون ، لكنه ترك لنا ذكريات جميلة صنعتها ابتسامته الرائعة، و هيبته التي نقشت شخصيته الفذة في مخيلات كل من عاشره و تشرف بمعرفته.

غادرنا اليوم الفنان صاحب الطلعة البهية و العاكس لنخوة تفرض التقدير و الاحترام ، الطاهر الرابولي ، تاركا بصمات لن يمحوها الزمن و يشهد عليها تاريخ حافل بالإنجازات الفنية ، خاصة منها تلك التي ساهمت في تكريس مبدأ الوطنية الحقة .

تغمدك الله بواسع رحمته و أسكنك فسيح جنانه ، و جعلك من عباده الصالحين في الآخرة ، ففي الدنيا كنت لنا طيبا و صالحا ، و برحيلك افتقدنا جزءا عزيزا من الحياة و الوجدان .

. شعيب بغادى

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى