الصواب والخطأ بخصوص فيروس كورونا بالمغرب Reviewed by Momizat on . معا ضد الأخبار الزائفة شكل فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة الآلاف من الأشخاص حول العالم، مصدر سيل من الأخبار الزائفة التي يتم بثها على شبكات التواصل الاجت معا ضد الأخبار الزائفة شكل فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة الآلاف من الأشخاص حول العالم، مصدر سيل من الأخبار الزائفة التي يتم بثها على شبكات التواصل الاجت Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » الصواب والخطأ بخصوص فيروس كورونا بالمغرب

الصواب والخطأ بخصوص فيروس كورونا بالمغرب

معا ضد الأخبار الزائفة

شكل فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة الآلاف من الأشخاص حول العالم، مصدر سيل من الأخبار الزائفة التي يتم بثها على شبكات التواصل الاجتماعي، لذا تقوم وكالة المغرب العربي للأنباء ​​بالفرز بين الإشاعة الزائفة والمعلومة الصحيحة من أجل تحسيس أفضل.

   – حصيلة لوزارة الصحة، يتم تداولها على الشبكات الاجتماعية، تشير إلى تسجيل 99 إصابة بفيروس كورونا. خطأ 
  – وزارة الداخلية ستعترض المكالمات الهاتفية والرسائل النصية القصيرة (SMS) ورسائل “واتساب” لتعقب الأخبار الزائفة. خطأ
– المتوفون جراء الإصابة بفيروس كورونا لن تقام لهم مراسم الجنازة. خطأ
– معهد باستور الفرنسي هو من صنع فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وحصل على براءة اختراعه. خطأ
– الكمامات محلية الصنع “فعالة” للحماية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). خطأ

– تسجيل 86 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في المغرب إلى حدود الساعة الأولى من صباح اليوم السبت. صحيح
– إطلاق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الرقم الهاتفي 1919 لمشاركة المواطنين في صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا. صحي
– مصادر خبيثة قامت بالتلاعب بفيديو داخلي يتعلق بتعقيم العاملين وتجهيزات القوات الملكية الجوية. صحيح – المغرب يتوفر على مخزون لتلبية الاحتياجات من غاز البوتان يمكنه تغطية 40 يوما من الاستهلاك الوطني. صحيح
– القطاع الوطني للأغذية الفلاحية يواصل ضمان التموين العادي والكافي للسوق الوطنية بالمنتجات الغذائية. صحيح
– طرامواي الرباط سلا يكيف وتيرة تنقلاته بناء على إعلان حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة لمواجهة فيروس كورونا. صحيح
– الصين خالية من إصابات جديدة محلية المصدر لليوم الثالث على التوالي. صحيح

السبت 21/03/2020 –

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى