الزي الجديد للأمن الوطني … اختيار غير صائب Reviewed by Momizat on . نحن في حاجة لتصميم خاص بنا . شعيب بغادى خلف الزي الجديد الرسمي للأمن الوطني، عدة ردود فعل و آراء، جمعت بين الرفض و الرضى و بين عدم الاستحسان و القبول . و إذا كا نحن في حاجة لتصميم خاص بنا . شعيب بغادى خلف الزي الجديد الرسمي للأمن الوطني، عدة ردود فعل و آراء، جمعت بين الرفض و الرضى و بين عدم الاستحسان و القبول . و إذا كا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » الزي الجديد للأمن الوطني … اختيار غير صائب

الزي الجديد للأمن الوطني … اختيار غير صائب

نحن في حاجة لتصميم خاص بنا

. شعيب بغادى

خلف الزي الجديد الرسمي للأمن الوطني، عدة ردود فعل و آراء، جمعت بين الرفض و الرضى و بين عدم الاستحسان و القبول .

و إذا كانت صفقة الزي الجديد لا تثير أدنى شكوك، باعتبار أن جهاز أمننا الوطني، بعيد كل البعد عن أي شبهات تمس طبيعة تعامله مع مسار برنامج  تغيير الزي الرسمي بآخر جديد، فإن الإشكالية تبرز في طبيعة اختيار النوعية و الشكل و التصميم ، و كلها جوانب لم تعجب و لم تنجح في تحقيق البديل الأفضل لذلك الزي الذي تم التخلي عنه .

يقال أن الزي الجديد يتوفر على مواصفات عالمية جديدة تحترم جميع المعايير المطلوبة و يسهل عمليات التدخل السريع ،، جميل ، لكن ألم يكن بالإمكان تصميم زي له نفس القيمة، و لكن بشكل جميل و أنيق و يليق بطبيعة أجسامنا كمغاربة لهم طبيعتهم الشكلية الخاصة و غير المتطابقة بنظيرتها الأوروبية أو الأمريكية ؟ و العارفين بفن الخياطة و تصميم الأزياء، يعرفون مليا أنه لكل طبيعة جسدية تصميم .

تصميم و شكل الزي الجديد لم يقدم المطلوب في هذا الاتجاه، حيث عكس صورا غابت معها تلك الهيبة الشكلية التي اعتدناها في رجالات أمننا، خاصة منهم المتواجدين في دائرة شرطة المرور و السير ، و أغلبيتنا يعلم ما لهذه الدائرة الأمنية من قيمة نمطية و ثقافة شكلية تخلق الانفراد و التميز و تعكس الهيبة و القوة ، و تفرض مزيدا من التقدير و الاحترام.

و عليه فإن الزي الجديد لم يساعد أو يساهم في الحفاظ على هذه القيمة الأمنية، ذات الجذور الهامة في تاريخ الأمن و الشرطة، بل غير الصورة العامة و خلط ميزتها لدرجة أحيانا لا نفرق بين رجل الأمن و الحارس الأمني المنتمي لشركة خاصة، إلى حين رؤية شارة الشرطة على الكتف ، كما تجدر الإشارة أن الشارة المكتوب عليها كلمة ” الشرطة ”  على مستوى الظهر غير موضوعة بشكل جيد حيث تتلاعب بها الرياح و لا تستقر في مكانها ، و هذه كلها عوامل خلفت نتائج لا ترق الأغلبية باعتبارها لم تتناسب و رجال أمننا، خاصة الأكبر منهم سنا، و هناك من الفرق الأمنية الوطنية الخاصة من احتفظت بالزي القديم .

و تجدر الإشارة أيضا ، أن العديد من موظفي الأمن يرتدون زيا لا يوازي رقم حجمهم ، مما يستلزم إيجاد حلول فورية حتى و لو الزم الأمر كل واحد الاستعانة بخياط خاص لتعديل ما يجب تعديله .

 

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى