أرفود تحتضن فغاليات المنتدى الفكري الثامن للائتلاف المغربي للملكية الفكرية Reviewed by Momizat on . عن المكتب الفيدرالي للائتلاف المغربي للملكية الفكرية محمد بلمو المكلف بالتواصل والإعلام. احتضنت قاعة دار الثقافة بأرفود، مؤخرا، أشغال المنتدى الفكري الثامن للائ عن المكتب الفيدرالي للائتلاف المغربي للملكية الفكرية محمد بلمو المكلف بالتواصل والإعلام. احتضنت قاعة دار الثقافة بأرفود، مؤخرا، أشغال المنتدى الفكري الثامن للائ Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » أرفود تحتضن فغاليات المنتدى الفكري الثامن للائتلاف المغربي للملكية الفكرية

أرفود تحتضن فغاليات المنتدى الفكري الثامن للائتلاف المغربي للملكية الفكرية

  • عن المكتب الفيدرالي للائتلاف المغربي للملكية الفكرية

    محمد بلمو المكلف بالتواصل والإعلام.

احتضنت قاعة دار الثقافة بأرفود، مؤخرا، أشغال المنتدى الفكري الثامن للائتلاف المغربي للملكية الفكرية  تحت شعار: “حماية الملكية الفكرية دعامة أساسية للإبداع ومدخلا للتنمية الثقافية”. ويأتي انعقاد هذا المنتدى الفكري الجهوي الثامن كمحطة  متميزة ضمن  مسار الهيكلة والانتشار التنظيميين للائتلاف المغربي للملكية الفكرية على امتداد ربوع المملكة. وقد تميزت فعاليات هذه المحطة الفكرية ببرنامج الأيام التواصلية المكثفة لقيادة الائتلاف مع نخبة من مثقفي ومبدعي مختلف أقاليم جهة درعة تافيلالت على امتداد أربعة أيام، حيث تم اللقاء والتبادل والحوار حول السبل المثلى للنهوض بالشأن الثقافي للجهة، الشيء الذي أثمر العديد من الشراكات والمقترحات والبدائل المعبر عنها  من لدن الفعاليات الثقافية النوعية والوازنة لعدد من الوجوه الثقافية والفنية ونجوم المسرح والسينما وكتاب ونقاد وإعلاميين وأصحاب مهارات ومعارف تقليدية ، بالإضافة لعدد من الفعاليات المدنية تمثل مختلف ألوان الطيف الثقافي والفني والتراثي بالجهة، تفاعلت كلها بالرأي والنقاش والتساؤل والمقترحات الكفيلة بإرساء وتطوير هياكل وفكر الائتلاف كشريك نوعي للسلطات العمومية وذا رؤية وبرنامج متكامل للمساهمة في إصلاح وتنمية المجال الثقافي والفني ببلادنا، وكوسيط بين السلطات العمومية  وبين صناع الفكر والجمال بالجهة.

وهي نفس الأجواء الاحتفالية التي ميزت أشغال المنتدى، بروح المبادرة النقدية وبالصدق والالتزام في بسط القضايا وطرح البدائل مع التعبير التلقائي الحر حول واقع الحال في مجال ترقية الشأن الثقافي والفكري ببلادنا بما يستجيب لانتظارات المجتمع الثقافي الوطني ولتطلعات الائتلاف المغربي للملكية الفكرية كهيئة مدنية حقوقية وترافعية ملتزمة بالدفاع عن حقوق المبدعين والفنانين والمبتكرين المغاربة في الداخل والخارج. وهكذا، عرفت أشغال الندوة الافتتاحية، التي أطرها الأستاذ عبد الحكيم قرمان رئيس الائتلاف المغربي للملكية الفكرية بفضاء دار الثقافة بأرفود صبيحة يوم الأحد 15 يناير 2017 حول التجربة المتميزة لمسيرة الائتلاف وبرنامجه العام وأهدافه الكبرى مع بسط جملة من القضايا والمقترحات التي يقدمها الائتلاف كرؤية منهجية للمساهمة في تنظيم وتأطير المجال الحقوقي والترافعي حول الحقوق المادية والمعنوية للمبدعين والمبتكرين وأصحاب المعارف والمهارات الثقافية والفكرية والفنية ببلادنا، وما تلاها من مداخلات لأعضاء المكتب الفيدرالي المرافقين له، من الأستاذ الباحث عبد المالك الحمزاوي، الشاعر الزجال إدريس بوقاع وكلمة تأطيرية لمنسق أشغال اللجنة التحضيرية للمنتدى الفكري الثامن، وقبل ذلك استمع الجمع العام لكلمة تقديمية حول افاق ورهانات القطاع الثقافي بالجهة للسيد لحسن الشرفي المدير الجهوي لوزارة الثقافة بالجهة، وتفاعلا مع تدخلات ومقترحات وتساؤلات الهيئة التأسيسية الجهوية التي ضمت العديد من الأعلام الفكرية والثقافية والفنية وكذا ممثلي المنظمات الثقافية والفنية الوطنية كاتحاد كتاب المغرب وبيت الشعر والنقابة المغربية للمسرحيين، وثلة من فنانين ومبدعي ومثقفي ربوع درعة تافيلالت العريقة، كما تميزت أشغال افتتاح المنتدى بحضور شخصيات رسمية وأكاديمية مهتمة وأطر وزارة الثقافة وعدد من المنابر الإعلامية المعنية بالشأن الثقافي والإبداعي.

وبعد وقفة استراحة، تم استئناف أشغال الجلسة التنظيمية الثانية للتداول بين أعضاء الهيئة المكلفة بتحضير أشغال المنتدى، تمت مباشرة جدول أعمال الجمع العام التأسيسي للمكتب الجهوي للائتلاف المغربي للملكية الفكرية بالجهة، وبعد نقاش وتداول مستفيض حول الأرضية الفكرية والمرجعية للائتلاف المغربي للملكية الفكرية، تم تأسيس المكتب الجهوي للائتلاف الذي يضم 19 عضوا من مختلف الحقول المعرفية والفنية والمهارات والمعارف التقليدية الأصيلة مع مراعاة تمثيلية متوازنة لكل فعاليات وأقاليم جهة درعة تافيلالت، وبعد مصادقة المنتدى الجهوي على خلاصات ونتائج أشغال الجلسة التنظيمية، تم انتخاب الأستاذ جيلالي محفوظي كرئيس للمكتب الجهوي بالإجماع وتكليف السيدة خديجة

ومن بين أهم التوصيات الصادرة عن المنتدى الفكري الثامن للائتلاف المغربي للملكية الفكرية؛ إرساء برنامج عمل لتنشيط المجال الثقافي والفني وفقا للمقاربة تشاركية ثلاثية بين الائتلاف والنسيج المدني الثقافي بالجهة بشركة مع السلطات العمومية المعنية وفي مقدمتها المديرية الجهوية للثقة، مع تأكيد مواصلة برنامج العمل التواصلي والتنظيمي للائتلاف بالجهات الترابية المتبقية والعمل من أجل توفير كل الظروف والشروط الموضوعية الضرورية لعقد المناظرة الوطنية حول قضايا الملكية الفكرية ببلادنا في غضون السنة الجارية 2017.

 

 

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى