3,1 مليار درهم حجم أداءات الخزينة الموجهة لدعم مجموعة من المواد حتى 31 يناير المنصرم Reviewed by Momizat on . أعلن الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، السيد محمد الوفا، يوم أمس الثلاثاء بالرباط خلال جلسة الأسئلة الشفهية لمجلس المستشارين، أن أداءات الخزينة بشأ أعلن الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، السيد محمد الوفا، يوم أمس الثلاثاء بالرباط خلال جلسة الأسئلة الشفهية لمجلس المستشارين، أن أداءات الخزينة بشأ Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » اقتصاد » 3,1 مليار درهم حجم أداءات الخزينة الموجهة لدعم مجموعة من المواد حتى 31 يناير المنصرم

3,1 مليار درهم حجم أداءات الخزينة الموجهة لدعم مجموعة من المواد حتى 31 يناير المنصرم

2014-02-12-11-45-20أعلن الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، السيد محمد الوفا، يوم أمس الثلاثاء بالرباط خلال جلسة الأسئلة الشفهية لمجلس المستشارين، أن أداءات الخزينة بشأن دعم المواد البترولية ومادتي غاز البوتان والسكر، إلى غاية 31 يناير 2014 ، ناهزت 3,1 مليار درهم.
وقال الوزير، في معرض جوابه على سؤال شفوي حول (افتحاص صندوق المقاصة)، تقدم به فريق التحالف الاشتراكي بالمجلس، إن متأخرات الأداء لصندوق المقاصة بلغت ما قدره 8,6 ملايير درهم إلى غاية أواخر يناير 2014 ، موزعة بنسبة 58 في المائة على المواد البترولية و35 في المائة على غاز البوتان.
وأضاف أن المبالغ المحالة من مستحقات الديون إلى الأبناك وشركات التمويل وصلت إلى 144 مليون درهم خلال شهر يناير 2014 ، مشيرا في الآن ذاته إلى أن مبلغ الديون المحالة غير المسددة وصل حتى متم الشهر المنصرم 1,3 مليار درهم (17 في المائة من مجموع متأخرات الأداء).
وفي سياق متصل، أكد السيد الوفا أن الحكومة اتخذت عدة تدابير وإجراءات مواكبة من شأنها الرفع من مستوى أداء صندوق المقاصة، وكذا التحكم في مصاريف نفقات الدعم، منها إعادة النظر في جميع القرارات والمراسيم الوزارية من أجل افتحاص مدى ملاءمة النصوص مع أساليب تطبيقها، وتوحيد مساطير تصفية ملفات الدعم، وتعزيز مراقبة ملفات الدعم بمكاتب خبرة تعنى بالمراقبة الخارجية لهذه الملفات.
وذكر بأن صندوق المقاصة يضطلع بدور مهم في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، سواء عبر الدعم المباشر أو غير المباشر للمنتوجات البترولية وغاز البوطان والسكر، وأيضا دعم الأقاليم الصحراوية.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى