يحدث هذا في القنيطرة … قطاع الطرق … كلاب … أبقار و معز Reviewed by Momizat on . سكان بئر الرامي يعانون تفشي الجريمة و النفايات و التعتيم الأمني شعيب بغادى   ما يحدث في حي بئر الرامي بمدينة القنيطرة من اعتداءات إجرامية و السطو على ممتلك سكان بئر الرامي يعانون تفشي الجريمة و النفايات و التعتيم الأمني شعيب بغادى   ما يحدث في حي بئر الرامي بمدينة القنيطرة من اعتداءات إجرامية و السطو على ممتلك Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » يحدث هذا في القنيطرة … قطاع الطرق … كلاب … أبقار و معز

يحدث هذا في القنيطرة … قطاع الطرق … كلاب … أبقار و معز

  • سكان بئر الرامي يعانون تفشي الجريمة و النفايات و التعتيم الأمني

20140122_124508

  • شعيب بغادى

 

ما يحدث في حي بئر الرامي بمدينة القنيطرة من اعتداءات إجرامية و السطو على ممتلكات السكان، يطرح أكثر من تساؤل .. هل باعتبار هذا الحي متواجد بضواحي المدينة لا يحق له أن ينعم بالخدمات الأمنية لضمان سلامته الصحية و الحفاظ على ممتلكاته؟ أم أن السلطات لا تتوفر على الإمكانيات البشرية و اللوجيستيكية لحفظ الأمن به ؟
الأمن غائب و السلطة المنتخبة غائبة، و لا من يحرك ساكنا، لدرجة تحول الحي إلى مرتع لمتسكعين و المجرمين من لهم دراية كاملة بالمنطقة التي كانت في وقت سابق عبارة عن أراضي فلاحية.
فإلى جانب انتشار الكلاب الضالة و الأبقار و الأغنام، تعيش الساكنة في فضاء مضطرب ينسج خيوطه الرعب و الخوف، و حتى الحراس الليليين لا يسلموا من المجرمين و من تفشي ظاهرة اعتراض المارة بالسلاح الأبيض و سلبهم ممتلكاتهم من هواتف محمولة و محفظات مالية.
و قد سجل الأسبوع المنصرم، اعتداء مجرمين على حارس ليلي في حدود الواحدة بعد منتصف الليل، حيث أبرحوه ضربا بآلة حادة عبارة عن ساطور نتج عنه جرح غائر على مستوى رأسه، و ذلك قبل سلبه هاتفه و أشياء أخرى و تركه في حالة خطيرة.
كما تم الهجوم على منزل أحد الساكنة في غيابه و تمت سرقته و السطو على ما هو متواجد به من ممتلكات و لوازم منزلية و مالية.
و قد علمت جريدة أومابريس، أنه تم أيضا الاعتداء جسديا على أحد أعوان السلطة التابع للمقاطعة الحضرية المتواجدة على تراب حي بئر الرامي.
إن ما زاد في تكريس هذه الظاهرة الإجرامية الخطيرة هو غياب دوريات أمنية بهذا الحي الذي بات يشكلنقطة سوداء في ضواحي مدينة القنيطرة، حيث لا حماية أمنية و لا رعاية صحية و لا مرافق تساهم في خدمة المواطنين و الساكنة و منحهم الحق في العيش الكريم و الحياة الآمنة.
رسالتنا الراهنة و العاجلة لسلطات القنيطرة هي ” أنقذوا ساكنة بئر الرامي من المجرمين و امنحوهم الحق في الاطمئنان على سلامتهم و سلامة أسرهم و ممتلكاتهم… فلا شيء يميز هذا الحي سوى الكلاب الضالة التي تعلن حضر التجول و التنقل و ترهق راحة القاطنين بنباحها ليلا، بالإضافة إلى الأبقار و المعز التي هي من تتكلف بالنفايات في غياب المصالح البلدية المعنية بهذا الجانب البيئي.
يحدث هذا في القنيطرة … قطاع الطرق … كلاب … أبقار و معز.

20140122_124553

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى