منتدى “ميدايز” يدعو إلى إحداث “تحالف إفريقي للهجرة والتنمية” من أجل تعاون أفضل في مجال الهجرة Reviewed by Momizat on . دعا منتدى "ميدايز"، اليوم السبت بطنجة، إلى إحداث "تحالف إفريقي للهجرة والتنمية" بهدف النهوض بالتعاون بين الدول الإفريقية في مجال الهجرة. وأعرب المنتدى، في "إعلا دعا منتدى "ميدايز"، اليوم السبت بطنجة، إلى إحداث "تحالف إفريقي للهجرة والتنمية" بهدف النهوض بالتعاون بين الدول الإفريقية في مجال الهجرة. وأعرب المنتدى، في "إعلا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » منتدى “ميدايز” يدعو إلى إحداث “تحالف إفريقي للهجرة والتنمية” من أجل تعاون أفضل في مجال الهجرة

منتدى “ميدايز” يدعو إلى إحداث “تحالف إفريقي للهجرة والتنمية” من أجل تعاون أفضل في مجال الهجرة

632دعا منتدى “ميدايز”، اليوم السبت بطنجة، إلى إحداث “تحالف إفريقي للهجرة والتنمية” بهدف النهوض بالتعاون بين الدول الإفريقية في مجال الهجرة.

وأعرب المنتدى، في “إعلان طنجة” الذي توج أشغال دورته السادسة التي اختتمت مساء اليوم، عن أمله في أن يضمن هذا التحالف احترام الحقوق الأساسية للمهاجرين المنتمين للدول الأعضاء فيه وييسر مساطر الهجرة الشرعية.
واعتبر الإعلان، من جانب آخر، أن حل أزمة الساحل يمر عبر تبني مقاربة مندمجة واستراتيجية يساهم فيها الشركاء الأفارقة والمغاربيون والأوروبيون.
ودعا في هذا الإطار إلى إحداث آلية للاستشارة وتبادل المعلومات، إلى جانب آلية لليقظة الاستباقية من أجل مكافحة ناجعة لمختلف أنواع الاتجار غير المشروع (في المخدرات والأسحلة والبشر) الذي يخترق الحدود.
ورصد الإعلان أهمية ودقة توصية المؤتمر الوزاري الإقليمي الثاني حول أمن الحدود الذي استضافته الرباط مؤخرا، والمتعلقة بإقامة مركز إقليمي للتكوين والتدريب لفائدة الضباط المكلفين بأمن الحدود مكلف بمتابعة التعاون الإقليمي في المجال الأمني.
وبخصوص مسار السلام الفلسطيني – الإسرائيلي، دعت الوثيقة الختامية إلى دعم المبادرة العربية للسلام، باعتبارها الحل الوحيد الذي يتلاءم مع الشرعية الدولية، على أساس حل الدولتين ضمن حدود 1967، وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف مع الوقف الفوري لإقامة المستوطنات.
وفيما يتعلق بالدول التي توجد في مرحلة انتقال سياسي بالعالم العربي، دعا الإعلان “الأشقاء في تونس، وكافة الفاعلين السياسيين، إلى تحمل المسؤولية الجماعية والتحلي بالشجاعة من أجل تمكين الدولة التي كانت مهدا للثورات العربية من تحقيق الهدف الأصلي الذي يتطلع إليه الشعب التونسي”.
وبخصوص الوضع في ليبيا، دعا الإعلان إلى “تعبئة دولية لصالح هذا البلد من أجل إنجاح الانتقال السياسي الذي لم يكتمل بعد”.
وجدد الإعلان “دعوة المجتمع الدولي، وبصفة خاصة جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، إلى تشجيع كل مبادرة تروم إنعاش مسار الاندماج المغاربي، من خلال عقد مؤتمر قمة بين زعماء الدول الخمس للمغرب العربي وإعادة فتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر”.
وفي مجال الحكامة داخل المؤسسات الدولية، دعا الإعلان إلى القيام “بإصلاح لقوانين مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بما يسمح بتمثيلية أفضل للدول الصاعدة”.
وفي مجال الطاقة والقضايا البيئية، حث إعلان طنجة على “دعم، أكثر من أي وقت مضى، الطفرة الطاقية التي تشهدها دول الجنوب عبر دعوة السلطات العمومية إلى تسهيل استثمار الفاعلين الخواص في الطاقات المتجددة، بالتوازي مع تقنين صارم للصناعات الملوثة”.
كما دعا إلى تحسيس ساكنة الجنوب بالمشاكل البيئية، لاسيما عبر دعم المشاريع المبتكرة للمجتمع المدني في المجال.
وتم خلال هذه الدورة تسليم الجائزة الكبرى لمنتدى “ميدايز” 2013 لدولة مالي، في شخص الرئيس الذي قاد البلاد خلال المرحلة الانتقالية، ديونكوندا تراوري، اعترافا بنجاحها في تكريس الانتقال الديمقراطي وإخراج البلاد سالمة من الأحداث التي شهدته في السنتين الأخيرتين.
كما تم تسليم جائزة المبادرة السياسية للمنتدى للبرلمانية المصرية السابقة والناشطة السياسية منى مكرم عبيد اعترافا بمجهوداتها في الدفاع عن الديمقراطية وحقوق المرأة والأقليات لا سيما الأقلية القبطية في مصر.
كما تميزت هذه الدورة بعقد جلسات عمومية ولقاءات موضوعاتية حول قضايا “الآفاق السياسية غير المستقرة للربيع العربي والمعطى الجيو-ستراتيجي الجديد بالمنطقة”، و”المأزق السوري”، و”تحقيق الاستقرار في مالي”، و”التوترات في بحر الصين”، إضافة إلى مواضيع أخرى ذات أولوية بالنسبة للبلدان الصاعدة مثل النمو الأخضر، والأمن الغذائي، والتمويل والبنيات التحتية، والإدماج المالي والأدوية الجنيسة في إفريقيا.
وعرفت هذه الدورة مشاركة حوالي 2500 فردا، إلى جانب ما يقرب من 130 متدخلا من القارات الخمس، من مسؤولين رسميين لا زالوا يمارسون مهامهم، ومسؤولين حكوميين سابقين، وممثلي منظمات إقليمية ودولية، وممثلي المجتمع المدني، وخبراء، ورجال إعلام.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى