ليتم اطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه .. Reviewed by Momizat on . ليتم اطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه .. حفيظة الدليمي ما يحدث في الريف، وما يحدث في أية جهة من مغربنا يعني كل المغاربة جميعا، فنحن جسد واحد إذا اشتكى عضو منه ت ليتم اطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه .. حفيظة الدليمي ما يحدث في الريف، وما يحدث في أية جهة من مغربنا يعني كل المغاربة جميعا، فنحن جسد واحد إذا اشتكى عضو منه ت Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » آراء و مواقف » ليتم اطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه ..

ليتم اطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه ..

ليتم اطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه ..

حفيظة الدليمي

ما يحدث في الريف، وما يحدث في أية جهة من مغربنا يعني كل المغاربة جميعا، فنحن جسد واحد إذا اشتكى عضو منه تداعت له سائر الأعضاء.” الحكرة “والفقر والبطالة.. يتقاسم نتائجها كل المغاربة، والريف ليس منفصلا عن المغرب، الحراك في كل يوم نسمعه وفي أغلب مدننا.. فالزائر إلى الرباط مثلا، سيرى أنه لا يخلو يوم من وقفات احتجاجية، سيجد محتجين و معتصمين .. البعض سلبت منه أراضيه والبعض الآخر يطالب بإنصافه من ظلم لحق به، والبعض يطالب بالعمل.. المقصود من هذا الكلام أن مشاكلنا نحن المغاربة واحدة..

ناصر الزفزافي مواطن كتم غيضه وغضبه وعندما لم يجد حلا خرج ليطالب بالإنصاف لمنطقته، كان ممكنا أن يقف المشكل هنا.. ويتدخل المسؤولون هناك للحوار وإيجاد صيغة للتفاوض..

وهذا ما يدفعنا اليوم للتساؤل لم عندما يكون الحراك سلميا يتم منعه؟ وعندما تكون المطالب اجتماعية يتم منعها؟ لم يخاف البعض من صوت المواطن؟ ” الحكرة” تدفع المواطن أن يفقد الإحساس بكل شيء و لا يهم ما سيخسره بعد ذلك.

حراك الريف وفشل المحاورين لو حصل في بلد أوروبي لقدمت الحكومة استقالتها.. مخجل جدا ان يذهب إلى الريف مسؤولون ومنتخبون ويعودون بخفي حنين، دون أن يتساءلوا لِم فشلوا في الحوار..؟

المواطن حيثما كان وفي كل جهات المملكة فقد الثقة في سياسييه وفي منتخبيه، لأن كل من يصل إلى البرلمان يكون آخر اهتماماته هم هؤلاء الذين أوصلوه إلى قبته . متجاهلين بأن الكراسي لا تدوم فدوام الحال من المحال، نحن نحتاج إلى من يعتبرون الكرسي تكليف وليس تشريف، من يعملون بالقولة خادم القوم سيدهم فسواء كان الكرسي أو لم يكن فخدمة المواطن ضمن أولوياتهم.

إن ما يحدث في الريف أظهر زيف سياسيينا وكذبهم على العباد، لكن المضحك المبكي فيما يحدث الآن أن بعض أشباه المناضلين الذين يريدون نفض الغبار عنهم.. ويريدون أن يركبوا على الحراك، يتحفوننا بفتاويهم وشعاراتهم. لهذا نتساءل أين كانوا من قبل ؟ فلا احد اكثر وطنية من الآخر، الوطن للجميع ومطالب المواطنين المفروض أن تحظى بالأولوية ولا مزايدات عليها.

وأنتم أيها المسؤولون وانتم أيها البرلمانيون.. لِم فشلتم في الحوار.. ؟ اسألوا أنفسكم
لو كنتم تحبون هذا الوطن بالفعل لتنازلتم عن رواتبكم أو على الأقل نصفها فقط لبضعة شهور.. وقلتم هذا من أجل الوطن، كلكم تعرفون أن عدو الوطن الأول هو الفقر والأمية صدق سيدنا عمر عندما قال لو كان الفقر رجلا لقتلته..

لا تقحموا الملك في المطالب الاجتماعية.. لا تدعوا أنكم حماة الملكية فللملك شعب يحبه ويحميه.. إذا كانت هناك حالات فهي شاذة ولا يُعتد بها.. ومن لم يصدق فليقم باستفتاء سري داخل كل جهات المملكة وسوف تصدمه الحقيقة..

مشكلة المغاربة اليوم مع المفسدين واللصوص وأصحاب النفوذ، فلنستمع لنبض الشارع ..كرامة حرية عدالة اجتماعية.. الفتنة الوحيدة التي خلقها المفسدون بسوء تدبيرهم هي” الحكرة” فليتحد الجميع من أجل اجتثاثها.. فالوطن لنا جميعا ولنبق متحدين وليتم إطلاق سراح ناصر الزفزافي ومن معه ..

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى