كأس العالم للأندية (المغرب 2013) Reviewed by Momizat on . .فوز فريق الرجاء البيضاوي على أوكلاند سيتي النيوزيلندي أمام حشود جماهيرية هادرة فاقت ال30 ألف متفرج اكتظت بهم مدرجات الملعب الكبير لأكادير في جو حماسي كبير، فاز .فوز فريق الرجاء البيضاوي على أوكلاند سيتي النيوزيلندي أمام حشود جماهيرية هادرة فاقت ال30 ألف متفرج اكتظت بهم مدرجات الملعب الكبير لأكادير في جو حماسي كبير، فاز Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » كأس العالم للأندية (المغرب 2013)

كأس العالم للأندية (المغرب 2013)

.فوز فريق الرجاء البيضاوي على أوكلاند سيتي النيوزيلندي

أمام حشود جماهيرية هادرة فاقت ال30 ألف متفرج اكتظت بهم مدرجات الملعب الكبير لأكادير في جو حماسي كبير، فاز فريق الرجاء البيضاوي على أوكلاند سيتي النيوزيلندي (بطل أوقيانوسيا) بهدفين لواحد في المباراة الافتتاحية لمنافسات الدورة العاشرة لكأس العالم للأندية في كرة القدم (المغرب 2013 )، التي جمعت بينهما مساء يوم الأربعاء، وانتزع بالتالي بطاقة التأهل إلى دور ربع النهاية.

الرجاء

وبما أن مباريات كأس العالم للأندية التي يحتضنها المغرب في الفترة ما بين 11 و21 دجنبر الجاري بكل من مراكش وأكادير، لا تقبل القسمة على اثنين ولا أنصاف الحلول ويبقى الخيار الوحيد فيها هو الفوز، لم يتوان ممثل المغرب في هذا العرس الرياضي الكبير عن التمسك بهذا الخيار لبلوغ دور ربع النهاية كمحطة عبور للمربع الذهبي، ولم لا نحو منصة التتويج التي لن يكون الطريق إليها مفروشا بالورود.

وضرب فريق “النسور الخضر”، موعدا في دور ربع النهاية المقرر يوم السبت المقبل على أرضية نفس الملعب، مع نظيره مونتيري المكسيكي (بطل أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).

وكان فريق الرجاء البيضاوي في مستوى التطلعات والآمال التي عقدت عليه كممثل المغرب في هذه المسابقة الكبيرة، التي سبق له أن شارك فيها سنة 2000 ، وأبدع وتألق وأعاد كرة القدم المغربية إلى الواجهة العالمية بعد تحقيقه لفوز مستحق على بطل أوقيانوسيا بمستوى تقني راق.

فقد أعلن النسور الخضر منذ الوهلة الأولى من هذه المباراة التي قادها الحكم الغامبي باكاري كاساما، عزمهم على بلوغ مرمى الفريق النيوزيلندي لبعثرة أوراقه، فتأتى لهم ذلك حيث أنهوا الشوط الأول متقدمين بهدف أحرزه المهاجم محسن ياجور في الدقيقة 39 .

وفي الشوط الثاني، وضد مجرى اللعب، تمكن روي كريشنا من تعديل النتيجة للفريق النيوزيلندي في الدقيقة 63، قبل أن يحسم الفريق المغربي المواجهة في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع عبر هدف قاتل لعبد الإله الحافظي (90 +2).

وجاءت أطوار المباراة غنية إن على مستوى المردود التقني أو المجهود البدني والإثارة والتشويق الذي ميزها وحتى حصة الأهداف المسجلة التي بلغت ثلاثة أهداف عكس مباريات الافتتاح التي غالبا ما تنتهي بالتعادل أو بهدف يتيم، وهو ما جعلها بمثابة مباراة قمة.

وهكذا، تمكن فريق الرجاء البيضاوي من إدخال الفرحة على قلوب المغاربة بعدما تمكن من حجز بطاقة العبور لدور ربع نهائي كأس العالم للأندية. وفي حالة فوز النسور الخضر في مباراة ربع النهاية الثانية، سيلتقي ممثل المغرب مع أتليتيكو مينيرو البرازيلي في نصف النهاية الأولى، وفي حال عدم توفقه في ربع النهاية سيواجه في مباراة الترتيب من أجل المركز الخامس، المنهزم في مباراة ربع النهاية الأولى التي ستجمع بين جوانزهو ايفرغراند الصيني ونادي الأهلي المصري.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى