على هامش الدورة التكوينية لفائدة النساء المنتخبات في الجماعات المحلية Reviewed by Momizat on . . المطالبة بتفعيل مسار المساواة بين الجنسين في الحقل السياسي " تعزيز مشاركة المرأة في تدبير الشأن الجهوي خاصة, وفي الحقوق السياسية عامة, وذلك بالتنصيص القانوني . المطالبة بتفعيل مسار المساواة بين الجنسين في الحقل السياسي " تعزيز مشاركة المرأة في تدبير الشأن الجهوي خاصة, وفي الحقوق السياسية عامة, وذلك بالتنصيص القانوني Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » على هامش الدورة التكوينية لفائدة النساء المنتخبات في الجماعات المحلية

على هامش الدورة التكوينية لفائدة النساء المنتخبات في الجماعات المحلية

. المطالبة بتفعيل مسار المساواة بين الجنسين في الحقل السياسي

تعزيز مشاركة المرأة في تدبير الشأن الجهوي خاصة, وفي الحقوق السياسية عامة, وذلك بالتنصيص القانوني على تسيير ولوجها للمهام الانتخابية ”  مقتطف من خطاب جلالة الملك يوم 9 مارس 2011 .

نساء و سياسة

 بعد الوقوف على أوضاع حقوق النساء في بلادنا ومختلف التطورات وأوجه التقدم والمعيقات التي يشهدها الملف النسائي يتشبثن ويطالبن على ضرورة رفع نسبتهن ويدعون الدولة والأحزاب للعمل على اتخاذ كل التدابير التي من شانها رفع تمثيلية النساء إلى المناصفة لتعزيز النساء المغربيات في صنع القرار على في اقرب الآجال.

.تغطية : نجاة الحراد

المغرب يقر منذ استقلاله بالمساواة على المشاركة السياسية للنساء والرجال، لكن هذا الإقرار لم تدعمه الإجراءات العملية الضرورية لتفعليه التي من شانها تمكين المرأة من نيل حقها في هذا المجال وهو ما يطرح وبإلحاح ضرورة اتخاذ تدابير تمكن من فتح آفاق المشاركة الواسعة أمام المرأة في الأحزاب والحركات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني. النضال من اجل تمكين النساء وتكثيف نسبة تمثيليتهن في مراكز صنع القرار، سواء في المجالس التشريعية، أو الحكومية، أو الجماعات المحلية، والمؤسسات العمومية الوطنية وغيرها لا زال طويلا وشاقا، فإحقاق تكافؤ الفرص وضمان مساهمة المرأة في تدبير الشأن العام بما يخدم القضية النسائية وعموم المصالح الوطنية يتطلب انخراط النساء المكثف في المجال السياسي ،واحتلالهن لمراكز قيادية داخل الأحزاب السياسية. وفي هذا السياق يبقى دورا لمؤسسات الحزبية أساسيا في تشجيع ولوج النساء للعمل السياسي، وتوفيرا لمشاركة السياسية الفعالة للنساء، وتجاوز النظرة الذكورية المكرسة لمفهوم الزعامة الرجولية الأبدية . وهذا المكتسب ملك للمرأة التي ناضلت من اجله كل القوى الحية في المجتمع، حيث التفت حول مطالب الحركة النسائية لذلك سيكون من الخطأ الفادح والحركة النسائية في عز تكثلها أن يتم إقرار تدابير من شانها أن تعيد نضال هذه الحركة إلى نقطة الصفر.

كل المتتبعين لنضال الحركات النسائية وتأثيرها على الإصلاحات الدستورية وخصوصا ما يتعلق بوضع القوانين التي تحدد أنماط الاقتراع لانتخاب أعضاء المجالس التشريعية يعرفون أن جل الديمقراطيات التي كانت سباقة لضمان الحد الأدنى للتمثيلية النسائية في المجالس والمؤسسات عملت بمبدأ التمييز الايجابي في مرحلة من مراحل تاريخها الحديث. إن الوصول إلى الديمقراطية المثالية وتحقيق المناصفة بالنسبة للنساء والرجال بدون تمييز عن طريق الاختيار الحر للمجتمع هو أمر مستبعد اليوم في المغرب، وفي العالم العربي، نظرا للظروف التاريخية والثقافية التي ظلت لأحقاب طويلة تحد من ظهور المرأة في الفضاء العام. ومفهوم الحق في القانون المقارن يضع مسالة تكافؤ الفرص كمبدأ أساسي لتامين المساواة الفعلية أمام تطبيق القاعدة القانونية بدون حيف أو شطط في السلطة التقديرية.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى