جماعة “أنصار الشريعة” المحظورة بتونس تدعو للتظاهر ضد الحكومة Reviewed by Momizat on . دعت جماعة "أنصار الشريعة" المحظورة في تونس مناصريها إلى التظاهر اليوم الثلاثاء. وأوردت في بيان أنها تدعم الخروج الشعبي إلى ساحة القصبة حيث مقر الحكومة وسط العاص دعت جماعة "أنصار الشريعة" المحظورة في تونس مناصريها إلى التظاهر اليوم الثلاثاء. وأوردت في بيان أنها تدعم الخروج الشعبي إلى ساحة القصبة حيث مقر الحكومة وسط العاص Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » جماعة “أنصار الشريعة” المحظورة بتونس تدعو للتظاهر ضد الحكومة

جماعة “أنصار الشريعة” المحظورة بتونس تدعو للتظاهر ضد الحكومة

أنصار الشريعةدعت جماعة “أنصار الشريعة” المحظورة في تونس مناصريها إلى التظاهر اليوم الثلاثاء. وأوردت في بيان أنها تدعم الخروج الشعبي إلى ساحة القصبة حيث مقر الحكومة وسط العاصمة. وسبق أن أصدر القضاء التونسي مذكرة توقيف دولية بحق مؤسس الجماعة سيف الله بن حسين.

دعت جماعة “أنصار الشريعة” بتونس التي صنفتها الحكومة تنظيما “إرهابيا” وأصدرت مذكرة توقيف دولية ضد زعيمها سيف الله بن حسين الملقب بـ”أبو عياض”، التونسيين إلى “المقاومة الشعبية” و”التصدي” لما أسمته “ظلم” الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية.

كما دعت إلى التظاهر الثلاثاء في ساحة القصبة حيث يوجد مقر الحكومة.

وأوردت الجماعة في بيان، نشرته على موقعها الرسمي على الإنترنت، “إنه لا بد من المقاومة، ومن صورها أن تكون شعبية بسواعد أبناء هذا الشعب، وعليه فإننا نمد أيادينا لكل يد طاهرة تقف في وجه الظلم”.

وأضافت “إن فجور هؤلاء الطغاة (الحكومة) ضجت له الأرض والسموات، فيجب التواصي على صدّ عدوانهم والتعاون على إزالة طغيانهم”.

وتابعت “إذا عجز أهل العلم عن الصدع بالحق في وجوه الظالمين، فلا يجوز لهم تخذيل الجماهير عن التصدي لهم بما أمكن من حيلة أو وسيلة تُعين، بل الواجب هو جمع الكلمة ورص الصفوف من أجل رفع الظلم وإزاحته فهذا من التعاون على البر والتقوى الذي أمر الله به”.

وأضافت “ندعم (..) الخروج الشّعبي، المقرر يوم الثلاثاء (..) إلى ساحة القصبة” وسط العاصمة حيث يوجد مقر الحكومة.

ودعت “كافة الجهود الشعبية، جماهيرها مفكريها، قياداتها، مثقفيها، طلابها، وقواها الثورية المتهيكلة لدعم هذا التحرك والتعبئة له لتقول للظالم: إليكَ عنا”.

ونصحت النساء بعدم المشاركة في التظاهرة قائلة “نهيب بأمهاتنا وأخواتنا وبناتنا بأن يلزمن بيوتهن حرصا على سلامتهن”.

وفي 27 آب/أغسطس الماضي أعلنت الحكومة التونسية أنها صنفت أنصار الشريعة “تنظيما إرهابيا” وأصدرت مذكرة توقيف دولية بحق مؤسسها أبو عياض.

وتتهم وزارة الداخلية التونسية الجماعة باغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي وقتل عناصر من الجيش والشرطة في جبل الشعانبي (غرب) على الحدود مع الجزائر.

أ.ف.ب

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى