جلالة المغفور له محمد الخامس أحد أبرز الشخصيات ، الذي حظي بلقب رفيق التحرير من قبل الجنرال دوغول Reviewed by Momizat on . أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ، يوم أمس الثلاثاء في باريس ، ان جلالة المغفور له محمد الخامس يعد أحد أبرز الشخصيات الذي حظي بلقب رفيق التحرير من قبل الجنرال د أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ، يوم أمس الثلاثاء في باريس ، ان جلالة المغفور له محمد الخامس يعد أحد أبرز الشخصيات الذي حظي بلقب رفيق التحرير من قبل الجنرال د Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » جلالة المغفور له محمد الخامس أحد أبرز الشخصيات ، الذي حظي بلقب رفيق التحرير من قبل الجنرال دوغول

جلالة المغفور له محمد الخامس أحد أبرز الشخصيات ، الذي حظي بلقب رفيق التحرير من قبل الجنرال دوغول

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ، يوم أمس الثلاثاء في باريس ، ان جلالة المغفور له محمد الخامس يعد أحد أبرز الشخصيات الذي حظي بلقب رفيق التحرير من قبل الجنرال دوغول .

محمد الخامس و أسرته
وأشاد رئيس جمهورية فرنسا ، في خطاب ألقاه بالمسجد الكبير بباريس بمناسبة تدشين النصب التذكاري للجندي المسلم، بالجنود المغاربة الذين شاركوا في معارك تحرير فرنسا من نير النازية والفاشية .
وذكر الرئيس الفرنسي قائلا اغتنم هذه المناسبة للإشادة بالجنود المغاربة الذي اضطلعوا بدور هام في تحرير كورسيكا في سنة 1943 ، مضيفا أن هذا الحفل هو تكريم للجنود المسلمين الذي لقوا حتفهم من أجل فرنسا ، ومن بينهم مغاربة.
وأضاف أن الجنود الذين تم تكريمهم، كانوا محاربين، بواسل وأبطال ،مبرزا أن هؤلاء الرجال الذين تحلوا بالشجاعة انتزعوا تقدير رؤسائهم .
وبالنسبة لهولاند فإن هذا التكريم هو لحظة مؤثرة لإحياء ذكرى مسلمين جاوؤا للكفاح خلال الحرب العالمية الأولى تلتها الحرب العالمية الثانية لتحرير بلدنا.
وهذه السنة ستحتفل فرنسا بحدثين هامين هما بداية الحرب الكبرى وبدأ تحرير بلدنا مع الذكرى ال70 للإنزال مسجلا أنه طيلة هاتين اللحظتين الجوهريتين والتاريخيتين قدم رجال من مختلف بقاع العالم من أجل إنقاذنا ، ومعظم الذين قدموا من إفريقيا كانوا مسلمين.
وأوضح هولاند أن الأمر يتعلق بتكريم في مكان حافل بالرموز ، وهو المسجد الكبير بباريس الذي تم تشييده غداة الحرب العالمية الأولى، مع إيلاء اهتمام خاص لامتنان وعرفان الدولة الفرنسية للجنود المسلمين.
ولاحظ أن هذا المسجد يندرج ضمن المشهد الباريسي ، هو مكان للتعبد والثقافة والتبادل ، حيث تلتقي جميع الأديان .
وذكر بأن أزيد من 70 ألف جندي مسلم شاركوا في معركة تحرير فرنسا، مشيرا إلى أنه في نهاية الحرب الكبرى، كانت الوحدات العسكرية المغاربية من ضمن الفرق التي حظيت بأكبر عدد من التوشيحات من قبل الجيش الفرنسي.
وقال هولاند إنه مع افتتاح هذا النصب التذكاري ، سيعرف الجميع الجنود المسلمين الذي ضحوا بأرواحهم من أجل بلدنا، لاسيما أطفالهم وأحفادهم الذين سيتعرفون على مسارهم النضالي والمعارك التي خاضوها والانتصارات التي حققوها.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى