جائزة دولية لمهرجان بني عمار و ” حميرها “ Reviewed by Momizat on . الرد على الاقصاء والتهميش يأتي من الخارج ! في الوقت الذي اضطرت إدارة مهرجان "فيستي باز" إلى تأجيل الدورة 12 بسبب استمرار تهميش وإقصاء قصبة بني عمار زرهون ومهرجا الرد على الاقصاء والتهميش يأتي من الخارج ! في الوقت الذي اضطرت إدارة مهرجان "فيستي باز" إلى تأجيل الدورة 12 بسبب استمرار تهميش وإقصاء قصبة بني عمار زرهون ومهرجا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » جائزة دولية لمهرجان بني عمار و ” حميرها “

جائزة دولية لمهرجان بني عمار و ” حميرها “

الرد على الاقصاء والتهميش يأتي من الخارج !

في الوقت الذي اضطرت إدارة مهرجان “فيستي باز” إلى تأجيل الدورة 12 بسبب استمرار تهميش وإقصاء قصبة بني عمار زرهون ومهرجانها إلى جانب الهجوم الهمجي الذي تعرض له سكان غزة طيلة 51 يوما من طرف الاحتلال الصهيوني، يأتي التقدير والاعتراف بالمهرجان من سويسرا، حيث توصلت إدارة المهرجان بخبر منح المهرجان “الجائزة العالمية الخاصة بالخيول” (Horses of the World Special Award)في دورتها الثانية من طرف لجنة التحكيم التي اجتمعت بجنيف.5550192-8279875-copie-620x443

محمد بلمو : مدير المهرجان

        و جاء في موقع الجائزة على الانترنيت: “استقبل أصدقاء الخيل وهواة الفروسية عموما بدهشة ولكن بحماس الإعلان عن نتيجة “الجائزة العالمية الخاصة بالخيول” في دورتها الثانية ومنحها لمهرجان بني عمار، وعبره أيضا لسكان المنطقة الشجعان والمبدعون”. وأضاف البلاغ موضحا: “ورغم التفاوت الحاصل بين الانتخابات وقرار لجنة التحكيم العام الماضي، فإن لجنة تحكيم الجائزة في دورتها الثانية التي انعقدت في جنيف باليكسبو-CHI، لم تصدر قرارها الخاص بالجائزة إلا بمناسبة “MERCEDES-CSI زيورخ 2014″ في Hallenstadion بالعاصمة الاقتصادية لسويسرا.”

        يذكر أن مهرجان “فيستي باز” الذي ينظم في قصبة بني عمار زرهون بضواحي مدينة مكناس منذ سنة 2001، قد اشتهر عالميا باحتضانه فعاليات للاحتفاء بالحمير منها جائزة أجمل حمار وحمارة إضافة لسباق السرعة والحملة البيطرية إلى جانب أنشطة ثقافية وفنية وادتماعية وازنة.

        هذا وقد زرع حصول المهرجان على هذه الجائزة الدولية الفرحة والأمل والحماس في نفوس المنظمين وسكان قصبة بني عمار الذين عانوا كثيرا من صنوف الاقصاء والتهميش الظالمين.

        المهرجان الذي حضر دوراته العشرات من الفنانين والكتاب والمبدعين والإعلاميين المغاربة والعرب والأجانب، قد ووجه باستخفاف وإهمال عدد من الجهات العمومية كالمجالس المنتخبة إضافة إلى وزارات معنية كوزارات السياحة والشبيبة والرياضة والفلاحة، في حين يعود استمرار تنظيمه إلى دعم وزارة الثقافة ومؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير وجمعية الرفق بالحيوان والمحافظة على الطبيعة والمسرح الوطني محمد الخامس والمجلس البلدي لمدينة مولاي إدريس زرهون.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى