توشيح سفير إسبانيا السابق بالمغرب بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير Reviewed by Momizat on . تم أمس الأربعاء بسانتو دومينغو توشيح السيد ألبيرتو نافارو، سفير إسبانيا السابق بالمغرب، بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير، الذي تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السا تم أمس الأربعاء بسانتو دومينغو توشيح السيد ألبيرتو نافارو، سفير إسبانيا السابق بالمغرب، بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير، الذي تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » سياسة » السياسة الدولية » توشيح سفير إسبانيا السابق بالمغرب بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير

توشيح سفير إسبانيا السابق بالمغرب بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير

نافاروتم أمس الأربعاء بسانتو دومينغو توشيح السيد ألبيرتو نافارو، سفير إسبانيا السابق بالمغرب، بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير، الذي تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمنحه إياه بمناسبة انتهاء مهامه الدبلوماسية بالمغرب.

وتسلم الدبلوماسي الإسباني، الذي يشغل حاليا منصب سفير الاتحاد الأوروبي لدى جمهورية الدومينيكان، الوسام الملكي من سفير المغرب بسانتو دومينغو، السيد إبراهيم حسين موسى.

وأعرب السيد نافارو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن “اعتزازه وامتنانه لهذه الالتفاتة المولوية، وبالتوشيح الذي تشرف به والذي أنعم به عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، وهو تجسيد آخر للصداقة المتينة والروابط التاريخية التي تجمع المملكتين المغربية والإسبانية”.

وأبرز في هذا السياق الموقع الاستراتيجي للبلدين، حيث يمثل المغرب بوابة لإسبانيا للولوج إلى إفريقيا، فيما تشكل إسبانيا بوابة للمغرب على أوروبا والفضاء الإيبيروأمريكي.

ومن جانبه، أشاد السيد إبراهيم حسين موسى، خلال حفل أقيم بمقر إقامته بجمهورية الدومينيكان، بالمؤهلات المهنية والخصال الإنسانية للسيد نافارو، كما هنأه بهذا التكريم الذي يأتي اعترافا بالعمل الذي قام به بالمغرب، وبالجهود التي بذلها من أجل تعزيز العلاقات بين المغرب وإسبانيا.

حضر هذا الحفل، على الخصوص، سفيرا إسبانيا وفرنسا بالدومينيكان، وأعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الدومينيكانية، وعضوا مكتب مجلس النواب المغربي السيدان عبد الواحد الأنصاري ووديع بنعبد الله، اللذان يقومان بزيارة عمل إلى الدومينيكان، إضافة إلى شخصيات أخرى من عالم السياسة والمجتمع المدني والإعلام.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى