تصوير ثلاثة أفلام مغربية وأجنبية بورزازات Reviewed by Momizat on . يتم حاليا باستوديو أطلس بمدينة ورزازات تصوير ثلاثة أفلام مغربية وأجنبية. وتم التعريف بهذه الأفلام خلال زيارة نظمتها لجنة الفيلم بورزازات لفائدة عدد من وسائل الإ يتم حاليا باستوديو أطلس بمدينة ورزازات تصوير ثلاثة أفلام مغربية وأجنبية. وتم التعريف بهذه الأفلام خلال زيارة نظمتها لجنة الفيلم بورزازات لفائدة عدد من وسائل الإ Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » تصوير ثلاثة أفلام مغربية وأجنبية بورزازات

تصوير ثلاثة أفلام مغربية وأجنبية بورزازات

ورزازاتيتم حاليا باستوديو أطلس بمدينة ورزازات تصوير ثلاثة أفلام مغربية وأجنبية. وتم التعريف بهذه الأفلام خلال زيارة نظمتها لجنة الفيلم بورزازات لفائدة عدد من وسائل الإعلام إلى هذا الاستوديو، حيث تم التأكيد على جاذبية المدينة بالنسبة للعديد من المخرجين الذين يرون فيها مكانا مناسبا يتيح فضاءات طبيعية وإمكانيات تقنية مناسبة لتصوير أفلامهم.
وفي هذا الصدد، يقوم المخرج المغربي علي مجبود بتصوير فيلمه المطول دلاس ، والذي يتناول فيه موضوع الصناعة السينمائية.
وأكد المخرج علي مجبود، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بهذه المناسبة، أن هذا العمل يعتبر أول فيلم طويل له، موضحا أنه يقوم بتشخيص أدوار هذا الفيلم حوالي 14 فنانا كوميديا مغربيا من أجيال مختلفة، من بينهم عزيز داداس وأمال الأطرش.
وأبرز أنه من المقرر أن يعرض هذا الإنتاج الفني بالقاعات السينمائية خلال نونبر أو دجنبر المقبلين، مشيرا إلى أن الامكانيات التي يتوفر عليها استوديو أطلس ساعدته على الاشتغال على هذا الفيلم في ظروف جيدة وأنه ينجزه بمعية طاقم تقني محترف.
وبعيدا عن فضاء تصوير الفيلم المغربي، ينكب المخرج السينمائي الأمريكي نيك ليون منذ 6 فبراير الجاري ولمدة ثلاثة أسابيع، على تصوير فيلمه التاريخي الذي يحمل عنوان هيركل (هرقل)، وهو من بطولة نخبة من الممثلين الأمريكيين كجون هينيغان وماركوس شيروك وكريستينا أولفسبار .
وأوضح منتج هذا الفيلم السيد ديلان فوكس، في تصريح مماثل، أن الطاقم المشرف على إنتاج هذا العمل السينمائي اختار المغرب بدلا من اليونان لتصوير هذا الفيلم، وذلك لكون المملكة أصبحت أفضل مكان لتصوير الأفلام، حيث تتيح مدينة ورزازات إمكانيات مهمة تمكن من العمل في أحسن الظروف.
كما تشهد بمدينة ورزازات حاليا تصوير فيلم وثائقي لأحد المخرجين الألمانيين، يتناول من خلاله جانبا من تاريخ المسيح.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى