تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدة أوراش كبرى للبنية التحتية بجهة سوس ماسة درعة Reviewed by Momizat on . .تحسين مستوى خدمة الشبكة الطرقية وسلامة مستعمليها قام وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح، اليوم السبت، بتدشين وإعطاء انطلاقة لعدة أوراش كبرى للبني .تحسين مستوى خدمة الشبكة الطرقية وسلامة مستعمليها قام وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح، اليوم السبت، بتدشين وإعطاء انطلاقة لعدة أوراش كبرى للبني Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدة أوراش كبرى للبنية التحتية بجهة سوس ماسة درعة

تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدة أوراش كبرى للبنية التحتية بجهة سوس ماسة درعة

.تحسين مستوى خدمة الشبكة الطرقية وسلامة مستعمليهارباح

قام وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح، اليوم السبت، بتدشين وإعطاء انطلاقة لعدة أوراش كبرى للبنية التحتية همت عمالتي أكادير إداوتنان وإنزكان آيت ملول وإقليم اشتوكة أيت باها، وذلك في إطار مواكبة النمو الاقتصادي والاجتماعي للجهة.

وفي هذا الصدد، قام الوزير بزيارة ورش توسيع رصيف محطة الحاويات بالميناء التجاري بأكادير، الذي سيعرف برنامج تهيئة يهدف إلى توفير ظروف استقبال ملائمة للطلب المينائي المتزايد، خصوصا الأنشطة المتعلقة بالحاويات ومجال الترفيه.
وسيمكن هذا البرنامج، الذي يندرج ضمن استراتيجية الوزارة لتنمية الموانئ، من مضاعفة النشاط التجاري والسياحي 2 إلى 4 مرات مما سيمكن الجهة من توفير فرص الشغل وتنمية الاقتصاد.
وتهم الأشغال بهذا الورش توسيع رصيف محطة الحاويات بالميناء التجاري بأكادير من أجل زيادة مهمة في سعته بحيث سيصل إلى 190 متر طولي مع عمق 10,5 أمتار، علما بأن مدة إنجاز الأشغال حددت في 24 أشهر بكلفة مالية تبلغ 134.5 مليون درهم ممولة من طرف الوزارة الوصية.
وبعمالة إنزكان آيت ملول، قام السيد الرباح بتدشين أشغال تقوية الطريق السريع أيت ملول-مطار المسيرة على طول 7 كلم، وهو المشروع الذي يندرج في إطار برنامج صيانة الشبكة الطرقية والمحافظة على الرصيد الطرقي، وبالخصوص شبكة الطرق السريعة.
وستمكن أشغال تقوية هذا المقطع الرابط بين ملتقى مطار المسيرة وملتقى الطريق الوطنية رقم 1 من تحسين الربط بين قطبي الجهة أكادير وتارودانت وكذلك نحو شرق الجهة ومجانسة مستوى الخدمة للشبكة الطرقية وتسهيل تنقل المواد، خصوصا المنتوجات الفلاحية والمحافظة على الرصيد الطرقي وتحسين السلامة الطرقية. وقد أنجزت هذه الأشغال في ظرف ستة أشهر وتطلبت غلافا ماليا قدره 23 مليون درهم.
وبنفس العمالة، أعطيت انطلاقة أشغال بناء مركز المراقبة الجهوية بأكادير، وهو المركز الثاني من نوعه بعد مدينة الدار البيضاء.
ويتوخى هذا المركز تدبير المجال الجوي الوطني من أجل استيعاب النمو السريع للحركة الجوية واحترام المعايير الدولية للسلامة الجوية المعتمدة من طرف المنظمة الدولية للطيران المدني.
كما شهدت نفس العمالة إعطاء انطلاقة أشغال ملتقى طرقي مداري بين الطريقين الإقليميين 1714 و1009، الذي يندرج في إطار تهييئات السلامة الطرقية.
وسيمكن هذا المشروع، الذي تبلغ كلفته 5.7 مليون درهم بتمويل من طرف الوزارة الوصية، من ضمان سلاسة حركة السير، وذلك في أحسن ظروف السلامة والولوجية من وإلى مدينة بيوكرى نحو الطريق السريع أكادير تارودانت.
وبإقليم أشتوكة آيت باها، اطلع السيد الرباح على مشروع صيانة الطريق الجهوية 105 بين أيت بها و تافراوت، الذي يندرج ضمن برنامج الصيانة الطÜرقية وتحسين مستوى خدمة الشبكة الطرقية بتوسيع قارعة الطريق إلى 6 أمتار وتقوية مقطع طوله 53.2 كلم ما بين مركزين مهمين هما آيت باها وتافراوت.
ويهدف هذا المشروع، الذي سيتم إنجازه في شطرين من طرف مقاولتين وطنيتين بتكلفة إجمالية تبلغ 97.7 مليون درهم ممولة من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، إلى المحافظة على الرصيد الطرقي وتحسين السلامة الطرقية وظروف تنقل الساكنة وتقليص مدة هذا التنقل ومنح مستعملي الطريق محورا متجانسا على طول الربط.
كما تم بنفس الإقليم تقديم مشروع صيانة الطريق الإقليمية 1011 بين آيت بها وتنالت، وهو المشروع الذي يدخل في إطار برنامج الصيانة الطرقية ويهم توسيع القارعة إلى 6 أمتار على مقطع يبلغ طوله 95 كلم يربط بين أيت بها و تنالت.
ويهدف هذا المشروع، الذي سيتم إنجاز أشغاله في 6 أشطر بكلفة إجمالية تبلغ 110 مليون درهم ممولة من طرف الوزارة، إلى تحسين مستوى خدمة الشبكة الطرقية وسلامة مستعمليها من خلال محور متجانس على طول الربط.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى