بوتفليقة وراء تكريس العبودية في مخيمات تيندوف Reviewed by Momizat on . كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية (تيلام) ،أمس الأول الجمعة ،أن العبودية ما زالت قائمة في القرن الواحد والعشرين بالعديد من بقاع العالم ،كما هو الشأن في مخيمات "الب كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية (تيلام) ،أمس الأول الجمعة ،أن العبودية ما زالت قائمة في القرن الواحد والعشرين بالعديد من بقاع العالم ،كما هو الشأن في مخيمات "الب Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » بوتفليقة وراء تكريس العبودية في مخيمات تيندوف

بوتفليقة وراء تكريس العبودية في مخيمات تيندوف

بوتفليقةكتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية (تيلام) ،أمس الأول الجمعة ،أن العبودية ما زالت قائمة في القرن الواحد والعشرين بالعديد من بقاع العالم ،كما هو الشأن في مخيمات “البوليساريو” بتيندوف .

جاء ذلك بمناسبة صدور الرواية الإسبانية “بيسوس دي أرينا” (قبل الرمال) في الأرجنتين والتي تكشف عن الممارسات اللا إنسانية والعبودية السائدة في مخيمات الانفصاليين بالجزائر.

وأضافت وكالة الأنباء الأرجنتينية ،في حديث مع رييس مونتفورتي كاتبة الرواية،التي نشرت مؤخرا بالأرجنتين من طرف دار النشر “لاتينا أرخنتينا”،أن هذه الممارسات سبق وأن كانت مرارا محل إدانة من قبل المنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان.

فبالرغم من أن الأمر يتعلق برواية ،تقول الكاتبة والصحفية مونتفورتي،”فإن القصة ترتكز على أحداث واقعية، وبالرغم من أنني غيرت أسماء شخصياتها بطلب منها إلا أن القصة حقيقية، والواقع أقوى من الخيال” . وذكرت الوكالة أن مونتفورتي قامت ببحث مكثف مكنها من اكتشاف أن الاتجار في البشر لا زال قائما بمخيمات تندوف ،واستعرضت استنادا للكاتبة الاسبانية،معاناة خدم البيوت من الزنوج الموريتانيين الذين يسخرون كعبيد من قبل مشغليهم في مخيمات تيندوف.

ونقلت الوكالة عن الكاتبة قولها أنه في السابق كان يتم التعاطي لممارسة النخاسة مقابل إبل أو لسداد دين ،أما اليوم فتقوم العديد من النساء بهذه الممارسة ،دون المطالبة بأي مقابل، لأنهن أنفسهن كن من العبيد ،مذكرة بأنه تمت مرارا إثارة انتباه انفصاليي”البوليساريو” إلى هذه الممارسات اللا إنسانية التي أنكروها في البداية ،قبل أن يعترفوا بوجودها محملين المسئولية في ذلك لقضاة المحاكم.عبودية

وتتناول رواية “بيسوس دي أرينا” ،التي صدرت بإسبانيا في شتنبر الماضي، الظروف المعيشية القاسية والممارسات اللا إنسانية والعبودية التي تفرضها قيادة “البوليساريو”على ساكنة مخيمات تيندوف ، لاسيما النساء اللائي يقايضن بالسلع، واللواتي يبقى مصيرهن بيد “أسيادهن” داخل هذه المخيمات، التي تحكم “البوليساريو” والمخابرات الجزائرية قبضتها عليها دون رقيب ،بعيدا عن أنظار المجتمع الدولي.

وتدعى البطلة الرئيسية لهذه الرواية، التي تقع في 414 صفحة من القطع الكبير، “لايا “، واسمها الحقيقي “نواه ” قبل أن يغيره “أسيادها ” بمخيمات تندوف، وقد حكم عليها منذ السادسة من العمر أن ترزح تحت ممارسات العبودية بهذه المخيمات.

وقد سبق ل”لايا”،التي تعيش حاليا في اسبانيا ،أن قضت ليال مقيدة بحبل إلى سيارة ،عقابا لها على عدم قيامها بأشغال منزلية.عبودية 2

وحسب رواية مونتفورتي،التي سبق أن صدرت لها العديد من المؤلفات ، فإن هذه الممارسات التي أكدها العديد من الشهود أبطال الرواية ، تم التنديد بها من قبل العديد من المنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان ،كمنظمة العفو الدولية و”هومان روايتز ووتش”،التي طالبت بدون جدوى بفتح تحقيق حول استغلال ساكنة المخيمات من السود. كما تؤكد الرواية مسئولية الجزائر عن الوضع المزري لساكنة المخيمات ،مسجلة أن الهدف الرئيسي لاستقبال السلطات الجزائرية للانفصاليين ولهؤلاء السكان على ترابها هو إزعاج المغرب. وحسب الشهادات التي استقتها الكاتبة فإن الجزائر “استغلت ” سكان مخيمات تيندوف و”تلاعبت” بهم ، قبل أن تتركهم لمصيرهم “يرزحون في الفقر المدقع وتحت رحمة تضامن ” بلدان أخرى .

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى