اليوم العالمي للمرأة Reviewed by Momizat on . . إبراز مكانة المرأة ودورها الفاعل في مجال التنمية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، نظمت ، بعدد من المدن، لقاءات واحتفالات ، تم خلالها إبراز مكانة المرأة ودورها ا . إبراز مكانة المرأة ودورها الفاعل في مجال التنمية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، نظمت ، بعدد من المدن، لقاءات واحتفالات ، تم خلالها إبراز مكانة المرأة ودورها ا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » اليوم العالمي للمرأة

اليوم العالمي للمرأة

. إبراز مكانة المرأة ودورها الفاعل في مجال التنمية

09-06-05-2093195451بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، نظمت ، بعدد من المدن، لقاءات واحتفالات ، تم خلالها إبراز مكانة المرأة ودورها الفاعل في مجال التنمية ، مع الإشارة إلى أن المرأة المغربية – التي أفرد لها الدستور فصولا لتمكينها من حقوقها كاملة – أكدت علو كعبها وكفاءتها في مختلف المجالات.
وفي هذا السياق احتضنت مدينة الجديدة يوم السبت عدة أنشطة رياضية بمبادرة من عمالة الإقليم ، والتي تميزت بتنظيم سباق على الطريق على مسافة 4 كلم شاركت فيه أزيد من 3000 فتاة، وتوج بتوزيع جوائز تشجيعية على الفائزات الأوائل.
وبالمناسبة نظمت تظاهرة في الكرة الطائرة شاركت فيه فرق ديكارت من الرباط والوداد البيضاوي وشبيبة دكالة ونادي درب السلطان بالدار البيضاء، فضلا عن تنظيم تظاهرات خاصة بالكرة الشاطئية والكراطي والمصارعة النسوية ، وذلك بحضور عامل الاقليم السيد معاد الجامعي وعدد من الوجوه الرياضية النسوية أمثال البطلة العالمية نوال المتوكل .
وقالت نوال المتوكل عن اللجنة المنظمة لهذه التظاهرة ، التي برمجت في إطارها ندوة حول موضوع المرأة والرياضة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه التظاهرات تعد مفخرة لمدينة الجديدة ، التي تحتفل بالمرأة الدكالية بصفة خاصة والمرأة المغربية بصفة عامة، موضحة أن هذا المهرجان الرياضي من شأنه الارتقاء بالفتاة الدكالية على المستوى الرياضي.
وأشارت إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يعد مناسبة لإبراز الصورة المثالية للمرأة المغربية التي انخرطت بشكل فعال في التنمية السوسيو- اقتصادية والرياضية، وإشعارها بالمكتسبات الكبرى التي حققتها المرأة المغربية على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والرياضي، داعية إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للفتاة المغربية لتطوير إمكانياتها الرياضية وتمكينها من المشاركة بفعالية في مختلف التظاهرات الرياضية الوطنية والإقليمية والقارية وربح رهان التنافسية الرياضية.
كما أقيم أمس بمقر عمالة ورزازات حفل خصص للاحتفال بعطاء العنصر النسوي من موظفات وعاملات هذه المؤسسة .
وشكل هذه الحفل فرصة للوقوف على حصيلة المكتسبات التي حققتها المرأة في شتى المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، وعلى الدور الفعال الذي تلعبه المرأة في كافة الميادين باعتبارها العمود الفقري للمجتمع وقطب الرحى للأسرة .
وأبرز عامل الإقليم السيد صالح بن يطو في كلمة بالمناسبة، أن حضارتنا وديننا الحنيف أعطى للمرأة كرامتها وقيمتها، مشيرا إلى أن المرأة المغربية تعتبر أساس تنمية المجتمع ونواة نجاح الأسر .
وجاء في كلمة باسم العاملات والموظفات بالكتابة العامة لإقليم ورزازات ، أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يعبر عن مدى النضج السياسي والاجتماعي الذي يعرفه المجتمع المغربي، والذي ساهم في التشجيع على تحقيق مكتسبات جمة لفائدة المرأة المغربية.
وتمت في هذا السياق الإشادة بالمكتسبات التي حققتها المرأة المغربية في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاسيما مع الدستور الجديد الذي كرس مبدأ المناصفة.
وتميزت فقرات هذا الحفل بتقديم سكيتش حول موضوع المرأة ، وبإلقاء قصائد زجلية ، بالإضافة إلى توزيع الورود على العاملات والموظفات المشتغلات بالعمالة .
وبالمناسبة نفسها ، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت ، أمس الجمعة بمكناس حفلا ثقافيا وفنيا بشراكة مع المجلس الجماعي لمكناس تحت شعار المرأة المغربية فاعل أساسي في التنمية .
وأكد مدير الأكاديمية السيد محمد جاي منصوري ، أن اليوم العالمي للمرأة يرمز لنضال المرأة من أجل المساواة ومناهضة الإقصاء ، مشيرا إلى أن الاحتفاء بهذا اليوم يشكل محطة لإبراز كفاءة المرأة بصفة عامة والمرأة المغربية على وجه الخصوص، في مختلف المجالات، ودورها كفاعل أساسي في مسلسل التنمية المستدامة ، وتثمين حضورها القوي والمتميز في صلب السياسات الاجتماعية الرامية إلى الارتقاء بأوضاع المرأة وبناء مجتمع أكثر عدلا وإنصافا تجاه حقوق النساء.
وأضاف أن المغرب حرص على إدماج مقاربة النوع في السياسات والبرامج التنموية ، وعلى مأسسة المساواة بين المرأة والرجل في مختلف القطاعات واتخاذ تدابير مؤسساتية كفيلة بضمان التوازن في تمثيلية النساء والرجال على جميع المستويات ، مشيرا إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ومن خلالها الأكاديميات الجهوية، تولي اهتماما بالغا لقضايا المرأة ، وذلك بدمج البعد النوعي في السياسة التربوية ورفع التحدي لإشراك المرأة في تدبير الشأن التربوي وتشجيعها على تقلد مناصب الإدارة التربوية مركزيا أو جهويا أو إقليميا.
من جهته، توقف رئيس المجلس الجماعي لمكناس السيد أحمد هلال ، عند المكاسب الكبيرة التي حققتها المرأة المغربية ، والتحديات التي يجب رفعها من أجل الحصول على ما يضمن للمرأة حقوقها وكرامتها ، لاسيما وأنها أثبتت كفاءتها في كل المجالات .
من جانبه، أبرز المندوب الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمكناس السيد احميدة معروفي، الدور التاريخي للمرأة المغربية وإسهامها الوطني خدمة للوطن وإعلاء رايته ، مشيرا إلى أن المرأة أدت واجبها الوطني وجسدت روحها النضالية في مراحل الكفاح الوطني من خلال انخراطها في خلايا المقاومة الفدائية ، شأنها في ذلك شأن الرجل ، إبان ثورة الملك والشعب .
وتابع أن مساهمة المرأة في الكفاح الوطني تجسدت بشكل خاص في نقل المؤن والسلاح والمعلومات وتوفير ظروف الإعداد والتخطيط لعمليات المقاومة وتحفيز الهمم وإسعاف المصابين، فضلا عن مشاركتها في المظاهرات والانتفاضات الشعبية تحديا للوجود الاستعماري ودفاعا عن المقدسات الدينية والوطنية.
وتم خلال هذا الحفل ، الذي تميز بتقديم فقرات فنية وعرض شريط حول المرأة المغربية ، تكريم فعاليات نسائية محلية اعترافا بمسيرتهن المليئة بالعطاء ومساهمتهن الفعالة في بناء المجتمع وتحقيق التنمية .
وبمدينة بني ملال ، نظم أمس حفل على شرف موظفات المصالح الإدارية لولاية جهة تادلة أزيلال ، وذلك بحضور شخصيات مدنية وعسكرية وفعاليات المجتمع المدني بالإقليم .
وأكد والي جهة تادلة أزيلال، عامل إقليم بني ملال السيد محمد فنيد في كلمة ، أن هذه المناسبة العالمية تكتسي دلالات رمزية كبيرة منها على الخصوص الاعتراف بأهمية الأدوار التي تقوم بها المرأة المغربية على كافة المستويات تربوية كانت أم اجتماعية أم اقتصادية أو إدارية ، وكذا الاعتراف بحقوقها المشروعة في المساواة والتنمية والحماية الاجتماعية والقانونية .
وأبرز أن المرأة المغربية استطاعت بفضل كفاءاتها وقدرتها المشهودة أن ترقى بوضعها الاجتماعي والثقافي، وأن تتمكن من ولوج مختلف المناصب والوظائف على غرار شريكها الرجل ، وأن تتحمل أعلى مراتب المسؤولية في كافة القطاعات العمومية والإدارية الترابية وكذا القطاعات الخاصة، حيث أبانت عن جدارتها وقدرتها العالمية على النهوض بالمهام الموكولة إليها بروح المسؤولية وبالنجاعة والفعالة المشهود لها.
وذكر السيد فنيد أن المغرب بفضل السياسة الرشيدة والحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، كان سباقا في نهج مقاربة إصلاحية شمولية للارتقاء بوضع المرأة المغربية على الصعيد القانوني والاجتماعي والأسري من خلال اعتماد مدونة للأسرة حديثة وطموحة مكنت المرأة المغربية من التمتع بجملة من القوانين والتشريعات التي ساهمت في تحسين وضعيتها داخل المجتمع وتعزيز مكانتها ودورها في المساهمة على قدم المساواة في التنمية الشاملة.
ومن جهتها أبرزت السيدة زي هاجر ( موظفة بولاية الجهة ) أن مبادرة الاحتفاء بموظفات وأطر الولاية بمناسبة العيد العالمي للمرأة سيكون حافزا لهن على مضاعفة الجهود لتطوير العمل بالمصالح الإدارية للولاية والارتقاء نحو الأفضل بدور الإدارة الترابية لبلوغ الأهداف المنشودة وتحقيق طموحاتهن.
واعتبرت يوم 8 مارس مناسبة متميزة لاستحضار ما أنجزه المغرب في مجال حقوق المرأة ، وموعدا سنويا للتأمل والوقوف عند المكتسبات والمجهودات التي تبذل من أجل تحسين وضعية المرأة المغربية والنهوض بمكانتها وتمكينها من المساهمة في مجال تدبير الشأن العام، وكذا جعلها في صلب إستراتيجية تنمية وتحديث الإدارة المغربية .

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى