المنتدى البرلماني المغربي – الفرنسي الاول Reviewed by Momizat on . . محطة تشكل إحدى التجليات النموذجية للعلاقة بين البلدين قال السيد محمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين إن المنتدى البرلماني المغربي - الفرنسي الاول الذي افت . محطة تشكل إحدى التجليات النموذجية للعلاقة بين البلدين قال السيد محمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين إن المنتدى البرلماني المغربي - الفرنسي الاول الذي افت Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » سياسة » السياسة الدولية » المنتدى البرلماني المغربي – الفرنسي الاول

المنتدى البرلماني المغربي – الفرنسي الاول

. محطة تشكل إحدى التجليات النموذجية للعلاقة بين البلدين

بيد اللهقال السيد محمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين إن المنتدى البرلماني المغربي – الفرنسي الاول الذي افتتحت أشغاله، اليوم الجمعة بالرباط، يشكل إحدى التجليات النموذجية للعلاقة بين البلدين.

وأضاف السيد بيد الله في كلمة خلال افتتاح هذا المنتدى، أن المغرب التواق إلى ترسيخ خياره الديمقراطي، وتعزيز نموذجه التنموي في أبعاده الوطنية والجهوية والمحلية والدولية، والحريص على استغلال فرص الانفتاح والتغلب على تحدياته، والمضي في مقاربات جديدة للتموقع الجهوي والعالمي، لا يسعه اليوم إلا أن يشيد بمتانة العلاقة المغربية الفرنسية “التي يشكل الملتقى الأول لمؤسساتنا البرلمانية إحدى تجلياتها النموذجية في خدمة المصلحة المشتركة للبلدين”.

وأكد أن التعاون المغربي الفرنسي القائم على مستويات متنوعة، وفي مجالات مختلفة، تمكن من الابتكار المستمر لآليات جديدة وملائمة لتطور البيئة الاقتصادية والارتقاء بالنموذج الديمقراطي للبلدين القائم على المزاوجة بين مراعاة خصوصية كل بلد، والالتزام بالمعايير المتعارف عليها دوليا .

وذكر بزيارة جلالة الملك محمد السادس للجمهورية الفرنسية، وزيارة فخامة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند للمملكة المغربية، مضيفا ان هاتين الزيارتين شكلتا تعبيرا فعليا عن عراقة وخصوبة علاقات التعاون المغربية الفرنسية، ولاسيما في المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والتقنية والأمنية.

وشدد السيد بيد الله على الدور الذي قام به البلدان في التصدي لقوى الإرهاب والانفصال في مالي، وفي تحقيق مصالحة هادئة بين جميع أبناء هذا البلد الإفريقي، مبرزا أن ذلك لا يشكل سوى واحدا من بين الأمثلة الكثيرة على عمق التعاون الفرنسي -المغربي من أجل استتباب الأمن والسلام على الصعيد العالمي.

وارتباطا بمواجهة نفس المخططات الرامية إلى زعزعة الاستقرار العالمي، أكد رئيس مجلس المستشارين على أن مشروع الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب لفض النزاع المفتعل في الصحراء المغربية، يشكل الإطار الملائم لحل عقلاني عادل وواقعي من شأنه أن يحقق تطلعات سكان هذه المنطقة في تدبير شؤونهم الخاصة في إطار من السلم والكرامة وضمن السيادة المغربية على كامل ترابه الوطني.

وبغية تقوية الصداقة النموذجية التي تجمع البلدين ، ولترسيخ مكانة المغرب المتميزة ضمن الفضاء الفرنكوفوني، أكد السيد بيد الله على ضرورة العمل من أجل إنجاح شراكة الوضع المتقدم التي تربط بين المغرب والاتحاد الأوروبي ، والتي تسهر على تنفيذ مقتضياتها اللجنة البرلمانية المشتركة بين الطرفين، واصفا هذه الشراكة بالمتميزة والتي تثمن أوراش الإصلاح التي أطلقها المغرب في عدة مجالات.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى