الملتقى الدولي الثاني لثقافة “الراي” بوجدة Reviewed by Momizat on . الدعوة إلى التوثيق الأكاديمي لمختلف الأشكال الموسيقية بالمنطقة الشرقية دعا مشاركون في الملتقى الدولي الثاني لثقافة "الراي"، المنعقد يوم أمس السبت بوجدة، إلى الت الدعوة إلى التوثيق الأكاديمي لمختلف الأشكال الموسيقية بالمنطقة الشرقية دعا مشاركون في الملتقى الدولي الثاني لثقافة "الراي"، المنعقد يوم أمس السبت بوجدة، إلى الت Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » الملتقى الدولي الثاني لثقافة “الراي” بوجدة

الملتقى الدولي الثاني لثقافة “الراي” بوجدة

الدعوة إلى التوثيق الأكاديمي لمختلف الأشكال الموسيقية بالمنطقة الشرقية

دعا مشاركون في الملتقى الدولي الثاني لثقافة “الراي”، المنعقد يوم أمس السبت بوجدة، إلى التوثيق الأكاديمي لمختلف الأشكال الموسيقية التي تميز المنطقة الشرقية للمملكة بما فيها موسيقى “الراي”.

2014-03-16-18-40-14وأكدوا خلال هذا الملتقى العلمي الذي نظمته جمعية وجدة فنون حول موضوع موسيقى الراي.. موسيقى بلا حدود، أن الجامعيين والأكاديميين مدعوون أكثر من أي وقت مضى إلى تحديد هذه الأنواع الموسيقية وسبر أغوارها في أفق توثيقها بشكل أكاديمي وعلمي لتصبح مرجعا أساسيا للأجيال المقبلة.
وفي هذا الصدد، اعتبر مصطفى السلاوي، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الأول بوجدة، أن فن الراي يرتبط ارتباطا كبيرا بما هو محلي حيث إنه نابع من منطقة تشمل غرب القطر الجزائري وشرق المملكة المغربية، وهي المنطقة التي استطاعت أن تلقح مجموعة من الأنواع الموسيقية، وعلى رأسها موسيقى الراي.
وأوضح أن موسيقى أو أغنية الراي عاشت في هذه المنطقة إلى جانب مجموعة من الأشكال الموسيقية الأخرى التي تبادلت التأثير والتأثر في ما بينها، ومنها على الخصوص الطرب الغرناطي والأندلسي والحوزي، ثم القصيدة البدوية المعروفة محليا بقصيدة الشيوخ.
ودعا السلاوي في هذا الصدد، الجامعيين والأكاديميين إلى البحث في هذه الأنواع الموسيقية التي تشكل جزءا من هوية المنطقة في المقام الأول والهوية المغربية بشكل عام، مبرزا في هذا الصدد أن موسيقى الراي ما هي إلا البوثقة التي انصهرت فيها الأشكال الثقافية واللغوية والموسيقية المتنوعة لمجموعة الأجناس والشعوب التي عاشت بالمنطقة الشرقية.

 

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى