المغرب بلد ” لا غنى عنه ” في سياسة تدويل المقاولات الإسبانية Reviewed by Momizat on . مدريد- أفادت المجلة الإسبانية ” أتلايار بين الضفتين ” بان المغرب أضحى بلدا ” لا غنى عنه ” في سياسة تدويل المقاولات الإسبانية . وكتبت المجلة في عددها لشهر غشت، ا مدريد- أفادت المجلة الإسبانية ” أتلايار بين الضفتين ” بان المغرب أضحى بلدا ” لا غنى عنه ” في سياسة تدويل المقاولات الإسبانية . وكتبت المجلة في عددها لشهر غشت، ا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » اقتصاد » المغرب بلد ” لا غنى عنه ” في سياسة تدويل المقاولات الإسبانية

المغرب بلد ” لا غنى عنه ” في سياسة تدويل المقاولات الإسبانية

madridمدريد- أفادت المجلة الإسبانية ” أتلايار بين الضفتين ” بان المغرب أضحى بلدا ” لا غنى عنه ” في سياسة تدويل المقاولات الإسبانية .

وكتبت المجلة في عددها لشهر غشت، الذي خصصته للزيارة الأخيرة التي قام بها العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس للمغرب وللعلاقات الثنائية، أن المغرب يتمتع بعدة مزايا من بينها على الخصوص، ” الاستقرار السياسي والنمو الإقتصادي رغم الظرفية الحالية التي تطبعها الأزمة، ثم التحرير التدريجي للاقتصاد وتحسين مناخ الأعمال”.

وأضافت المجلة أن هذه المزايا شجعت ما بين 800 و 1000 مقاولة إسبانية، تنشط في جميع المجالات، على الاستقرار بالمغرب ، مشيرة الى ان المملكة تعد إحدى الوجهات المفضلة لدى رجال الأعمال في هذا البلد الإيبيري.

وأوضحت أن الثقة في الاقتصاد المغربي تتجسد في الزيادة الكبيرة في المبادلات التجارية بين البلدين، مذكرة بأن إسبانيا أضحت المورد الأول للمغرب بصادرات ارتفعت بنسبة 27,8 عن تلك المسجلة في السنة الماضية

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى