السيد رباح يدعو إلى تطوير البنيات التحتية الكبرى والبنيات ذات الطابع الاجتماعي Reviewed by Momizat on . دعا وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، عزيز رباح، يوم أمس الأربعاء بالرباط، إلى عصرنة الشبكة الطرقية عبر تطوير البنيات التحتية الكبرى، والبنيات ذات الطابع الاجتما دعا وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، عزيز رباح، يوم أمس الأربعاء بالرباط، إلى عصرنة الشبكة الطرقية عبر تطوير البنيات التحتية الكبرى، والبنيات ذات الطابع الاجتما Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » اقتصاد » السيد رباح يدعو إلى تطوير البنيات التحتية الكبرى والبنيات ذات الطابع الاجتماعي

السيد رباح يدعو إلى تطوير البنيات التحتية الكبرى والبنيات ذات الطابع الاجتماعي

السيد رباحدعا وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، عزيز رباح، يوم أمس الأربعاء بالرباط، إلى عصرنة الشبكة الطرقية عبر تطوير البنيات التحتية الكبرى، والبنيات ذات الطابع الاجتماعي التي تتمثل في الشبكة الطرقية بالعالم القروي.
وقال السيد رباح، في كلمة على هامش توقيع اتفاقية قرض بقيمة 1,65 مليار درهم مخصص لتمويل برنامج عصرنة الشبكة الطرقية منحه البنك الأوروبي للاستثمار لصالح المغرب، لدينا برنامج من أجل عصرنة الشبكة الطرقية. لكن بالرغم من ذلك يجب الحفاظ على التوازن بين تطوير البنيات التحتية الكبرى والبنيات ذات الطابع الاجتماعي، بالتوازي مع ضمان المشاريع السابقة التي توجد طور الإنجاز.
وأكد أنه بالموازاة مع إطلاق مشاريع جديدة لعصرنة وتوسيع الشبكة الطرقية يجب أن نحافظ على محاور طرقية أخرى ذات الأثر السوسيو-اقتصادي الكبير.
من جانبه، أشاد السيد فيليب دو فونتين فيف، نائب رئيس البنك الأوروبي للاستثمار، بتجربة العمل مع المملكة في المجال الطرقي، منوها بالمشاريع المغربية الناجحة في مجال تطوير البنيات التحتية المساهمة في النمو وإحداث مناصب الشغل على طول التراب الوطني، وأكد أن من شأن هذه المشاريع تشجيع السياحة والاستثمارات المستقبلية في مجال التنمية.
وأبرز السيد دو فونتين فيف أنه بضمان سلامة أفضل للسائقين والركاب، نحسن جودة حياة السكان. فالبنك الأوروبي للاستثمار يعمل، عبر مبادرات ملموسة، على الاستجابة لحاجيات المواطنين المغاربة بالشكل الأمثل.
وسيساهم هذا القرض، الموجه لفائدة صندوق تمويل الطرق، والذي وقع اليوم، في تمويل توسيع وتقوية حوالي 1,650 كيلومتر من الطرق وإعادة بناء 30 منشأة فنية تكتسي صبغة استعجالية.
ويدخل برنامج عصرنة الشبكة الطرقية في إطار السياسة التنموية المتكاملة التي تنهجها وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك لتطوير قطاع النقل بمختلف أنماطه، من أجل تدعيم القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني والجهوي.
وسيمكن هذا البرنامج من تحسين السلامة الطرقية وخفض كلفة نقل الأشخاص والبضائع وكذا ضمان سيولة حركة السير على الطرق.

 

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى