الإعلان بمراكش عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي Reviewed by Momizat on . أعلن مؤخرا بمراكش، عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي، والهادف إلى تطوير أساليب للملاحظة ووضع مؤشرات لفهم "المرحلة التاريخية الجديدة المفتوحة انطلاقا من سن أعلن مؤخرا بمراكش، عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي، والهادف إلى تطوير أساليب للملاحظة ووضع مؤشرات لفهم "المرحلة التاريخية الجديدة المفتوحة انطلاقا من سن Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » أخبار » الإعلان بمراكش عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي

الإعلان بمراكش عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي

2014-02-15-18-30-53أعلن مؤخرا بمراكش، عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي، والهادف إلى تطوير أساليب للملاحظة ووضع مؤشرات لفهم “المرحلة التاريخية الجديدة المفتوحة انطلاقا من سنة 2011”.
ويروم هذا المرصد، الذي يعد ثمرة شراكة بين معاهد للبحث بالضفة الجنوبية لحوض المتوسط والمعهد الوطني للدراسات الديموغرافية (فرنسا) ومعهد الأبحاث للتنمية (فرنسا)، ملاحظة وقياس التغيير الاجتماعي وتحديد علامات الانتقال وخطوط المعارضة وعناصر إعادة تشكيل النظام الاجتماعي.
كما يسعى المرصد إلى تعبئة الوسائل المتاحة من خلال تعدد أشكال التعاون الأورو- متوسطي للقيام بتكوينات وتداريب لفائدة باحثين شباب، والإشراف المشترك على الأطروحات والمساهمة في تأسيس مجتمع علمي ناشئ حول إشكالية التحولات في العالم العربي.
كما يتوخى المرصد، الذي يعتبر بمثابة شبكة للبحث تساعد على تعبئة أعضائها للإجابة على طلبات العروض الوطنية أو الدولية، أن يصبح قاعدة مستديمة لجمع أبحاث حول التغيرات المجتمعية المرتبطة بالتغيرات السياسية، فضلا عن بناء تفكير يؤدي إلى خلق أدوات مفاهيمية شبيهة في الزمان والمجال (المغرب وتونس ومصر والجزائر وليبيا) وإنتاج معطيات لتطوير أبحاث كمية وكيفية لفاعلي المجتمع المدني والمؤسسات.
ويطمح المرصد، علاوة على ذلك، إلى أن يكون حلقة وصل بين المنتجين العلميين الذين يعملون على دراسة إشكاليات تحول مجتمعي حديث في العالم العربي وبين صناع القرار العموميين والخواص في الشمال والجنوب.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس جامعة القاضي عياض، عبد اللطيف الميراوي، أن المغرب يعد بلد استقرار لم يتأثر بأحداث الربيع العربي وذلك بفضل حكمة المغاربة الذين أدركوا مبكرا أن الإصلاحات تنجز بشكل تدريجي.
ومن جانبه، أشار ممثل معهد الأبحاث حول التنمية بالمغرب العربي، بينوات لوتفويت، إلى أن مشروع إحداث هذا المرصد كان بمبادرة من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون.
وأضاف أنه يتعين إشاعة الهدوء بالفضاء المتوسطي من أجل تحقيق ازدهار شعوب الضفتين بهذه المنطقة من العالم.
ومن جهتها، أوضحت مديرة المكتب المغاربي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية، كريستينا روبالو كوردييرو، أن هذا المرصد سيسمح بإجراء تقييمات وفهم أفضل لدينامية التحولات بالعالم العربي، مسجلة أن أكبر إشكالية يواجهها العالم العربي تتعلق بمعرفة كيفية المزاوجة بين الحداثة والتقاليد.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى