الإعتراف بازدواجية الجنسية بالنسبة لمغاربة الخارج ،،، تكريس دستوري لانفتاح المغرب Reviewed by Momizat on . أكد رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج السيد إدريس اليزمي، أمس السبت بباريس، أن دستور 2011 كرس انفتاح المغرب، من خلال اعترافه بازدواجية الجنسية بالنسبة للمغاربة أكد رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج السيد إدريس اليزمي، أمس السبت بباريس، أن دستور 2011 كرس انفتاح المغرب، من خلال اعترافه بازدواجية الجنسية بالنسبة للمغاربة Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » الإعتراف بازدواجية الجنسية بالنسبة لمغاربة الخارج ،،، تكريس دستوري لانفتاح المغرب

الإعتراف بازدواجية الجنسية بالنسبة لمغاربة الخارج ،،، تكريس دستوري لانفتاح المغرب

اليزميأكد رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج السيد إدريس اليزمي، أمس السبت بباريس، أن دستور 2011 كرس انفتاح المغرب، من خلال اعترافه بازدواجية الجنسية بالنسبة للمغاربة المقيمين بالخارج.

وأوضح السيد اليزمي، خلال لقاء مع الجمعيات المغربية بفرنسا، أن دستور 2011 الذي تضمن خمسة فصول مخصصة لمغاربة المهجر، ينص على أنه يتعين على الذين يتمتعون بجنسية مزدوجة أن يشكلوا جسرا بين البلدين.

وبعدما تطرق لتاريخ الهجرة المغربية إلى فرنسا التي تعود إلى الحرب العالمية الأولى، أكد السيد اليزمي أن مغاربة فرنسا ساهموا في صياغة تاريخ بلدهم الأصلي.

وذكر السيد اليزمي أيضا بالمشاركة المتميزة للمغاربة في معركة تحرير كورسيكا التي تم مؤخرا تخليد ذكراها السبعين بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، مشيرا إلى أنه يتعين على مغاربة فرنسا أن يعملوا وتكون لهم مكانة في بلد الاستقبال، مع الحفاظ على خصوصيتهم والمساهمة في تنمية بلدهم الأصلي.

من جهة أخرى، أبرز السيد اليزمي الذي يتولى أيضا رئاسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان أن المغرب كرس تعدديته وتنوعه، خاصة عبر دسترة اللغة الأمازيغية، مضيفا أن المغرب الذي اهتم أيضا بماضيه من خلال إحداث هيئة الإنصاف والمناصفة، ينهج مسلسلا للإصلاحات بشكل تدريجي بموازاة مع نقاش هادئ للمشاكل والتحديات.

من جهته، ذكر الكاتب العام للوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة السيد عبد الفتاح صاحبي بمختلف البرامج التي أنجزت لفائدة هذه الجالية والتي تهم مختلف الجوانب، مؤكدا على الجانب الثقافي الذي مكن مغاربة العالم من التشبث ببلدهم الأصلي وعلى دور المجتمع المدني باعتباره شريكا أساسيا في الأعمال التي تم القيام بها سواء ببلدان الاستقبال أو بالمغرب.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى