استقرار مجموعة “إسمنت إفريقيا” بالكوت ديفوار كان له وقع تجاري قوي Reviewed by Momizat on . أكد المدير العام لمجموعة "سيماف" السيد عبد الصمد الصفريوي، يوم أمس الأربعاء بأبيدجان، أن استقرار مجموعة "إسمنت إفريقيا" (سيماف)، فرع مجموعة الضحى، بالكوت ديفوار أكد المدير العام لمجموعة "سيماف" السيد عبد الصمد الصفريوي، يوم أمس الأربعاء بأبيدجان، أن استقرار مجموعة "إسمنت إفريقيا" (سيماف)، فرع مجموعة الضحى، بالكوت ديفوار Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » اقتصاد » استقرار مجموعة “إسمنت إفريقيا” بالكوت ديفوار كان له وقع تجاري قوي

استقرار مجموعة “إسمنت إفريقيا” بالكوت ديفوار كان له وقع تجاري قوي

أكد المدير العام لمجموعة “سيماف” السيد عبد الصمد الصفريوي، يوم أمس الأربعاء بأبيدجان، أن استقرار مجموعة “إسمنت إفريقيا” (سيماف)، فرع مجموعة الضحى، بالكوت ديفوار، كان له صدى جد إيجابي ووقع تجاري قوي.
إسمنت إفريقياوقال السيد الصفريوي ،  بمناسبة إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، على إطلاق أشغال إنجاز وحدة لتصنيع أكياس تعبئة الإسمنت بأبيدجان، إن استقرار وحدتنا لإنتاج الإسمنت في السوق الإيفوارية مكن من إدخال منتوجات جديدة أكثر ملاءمة لحاجيات البناء المحلية، لاسيما من حيث المتانة والجودة والاستمرارية.
وأضاف المدير العام للمجموعة أن الوقع الإيجابي لمصنع إنتاج الإسمنت بأبيدجان حفزنا على التفكير في مضاعفة طاقته الإنتاجية، وهو هدف سنبلغه سنة 2014 عوض 2015 ، مشيرا إلى أن الزيارة التي قام بها جلالة الملك لهذا المصنع، تصادف الانتهاء من الشطر الأول لهذه الوحدة التي تصل طاقتها إلى 500 ألف طن في السنة، كما تطبع أشغال زيادة الطاقة الإنتاجية إلى مليون طن في السنة.
من جهة أخرى، أكد السيد الصفريوي عزم مجموعته الوطيد على بلورة إرادة صاحب الجلالة وإضفاء طابع الاستمرارية على الاستثمارات المنفذة بالكوت ديفوار، والتي تعد نموذجا لتعاون جنوب- جنوب ناجح بجميع المقاييس.
وخلص السيد الصفريوي إلى أنه بعد النجاح الذي حققه مصنع الإسمنت، قررت مجموعة (سيماف) بناء مصنع لإنتاج أكياس تعبئة الإسمنت، بشراكة مع موندي ،الأولى عالميا في تصنيع الأكياس الصناعية، والذي ستبلغ طاقته الإنتاجية 80 مليون كيس في السنة (قابلة للزيادة إلى 160 مليون)، بما سيمكن من تزويد منطقة غرب إفريقيا بكاملها بهذه الأكياس.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى