إحياء الأربعينية لوفاة المرحوم مولاي إبراهيم ولد البشير ولد احميم Reviewed by Momizat on . أقيم، السبت المنصرم بالمركز الثقافي الشيخ سيدي أحمد الركيبي بالسمارة، حفل تأبيني إحياء للذكرى الأربعينية لوفاة المرحوم مولاي إبراهيم ولد البشير ولد احميم. وتم خ أقيم، السبت المنصرم بالمركز الثقافي الشيخ سيدي أحمد الركيبي بالسمارة، حفل تأبيني إحياء للذكرى الأربعينية لوفاة المرحوم مولاي إبراهيم ولد البشير ولد احميم. وتم خ Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » إحياء الأربعينية لوفاة المرحوم مولاي إبراهيم ولد البشير ولد احميم

إحياء الأربعينية لوفاة المرحوم مولاي إبراهيم ولد البشير ولد احميم

السمارةأقيم، السبت المنصرم بالمركز الثقافي الشيخ سيدي أحمد الركيبي بالسمارة، حفل تأبيني إحياء للذكرى الأربعينية لوفاة المرحوم مولاي إبراهيم ولد البشير ولد احميم.
وتم خلال هذا الحفل التأبيني، الذي حضره على الخصوص والي جهة كلميم السمارة عامل إقليم كلميم محمد علي العظمي، وعامل إقليم السمارة محمد سالم الصبتي، وعدد من المنتخبين وشيوخ القبائل الصحراوية من مختلف مدن الجنوب، وفعاليات المجتمع المدني بالإقليم، وأبناء وحفدة الفقيد، تقديم شهادات أشادت بمناقب الفقيد ووطنيته الصادقة وإسهاماته الخيرة في صفوف جيش التحرير، وكفاحه الصادق من أجل صيانة الوحدة والدفاع عن مقدسات البلاد وثوابتها.
كما تم التذكير، بالمناسبة، بسيرة الفقيد، والمهام التي تقلدها في سلك الإدارة الترابية، وما كان يتميز به من مكانة، وسمو الأخلاق وطيب المعشر والوفاء والإخلاص، وعطاءاته وأريحيته وصموده للذود عن حوزة الوطن، كما كان الفقيد صديقا للجميع محبا لمعايشيه ومجالسيه، وضحى بالغالي والنفيس في سبيل دينه ووطنه وعرشه.
وأبرزت هذه الشهادات، التي تم تقديمها باسم الإدارة الترابية والمنتخبين والشيوخ والأعيان والمقاومة والأصدقاء، أن الفقيد كان نموذجا في الصبر والمثابرة، وممن أدوا مهامهم بصدق وأمانة، وظل مضربا للمثل العليا والقدوة الحسنة في الثقة والصفاء، وتقديم المشورة، والتشجيع على ما يعرفه الإقليم من تنمية في مختلف المجالات، ولم يتوان يوما عن أداء واجبه حتى لبى نداء ربه.
وفي ختام هذا الحفل التأبيني رفع الحاضرون أكف الضراعة إلى الله العلي القدير ترحما على أرواح شهداء الحرية والاستقلال والوحدة وفي طليعتهم فقيد الأمة وبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني قدس الله روحيهما.
كما رفعت أكف الضراعة إلى الباري جل وعلا بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى