أومابريس تستضيف المهاجرة التي تحن دائما للوطن ” أمينة بلغوات “ Reviewed by Momizat on . إحدى العملات المغربية الناذرة و سيدة ليست ككل السيدات تؤكد : . تتويجي اليوم بالمغرب أنعش وجداني و دغدغ عشق المرأة للوطن . همي هو خدمة رسالة الجالية المغربية عبر إحدى العملات المغربية الناذرة و سيدة ليست ككل السيدات تؤكد : . تتويجي اليوم بالمغرب أنعش وجداني و دغدغ عشق المرأة للوطن . همي هو خدمة رسالة الجالية المغربية عبر Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الرئيسية » أومابريس تستضيف المهاجرة التي تحن دائما للوطن ” أمينة بلغوات “

أومابريس تستضيف المهاجرة التي تحن دائما للوطن ” أمينة بلغوات “

إحدى العملات المغربية الناذرة و سيدة ليست ككل السيدات تؤكد :

. تتويجي اليوم بالمغرب أنعش وجداني و دغدغ عشق المرأة للوطن

. همي هو خدمة رسالة الجالية المغربية عبر موائد الفكر و الثقافة

bel ghouwate

. حوار : مونية علالي ( إيطاليا )

في سابقة من نوعها اجتمعن يوم 8 مارس بالرباط تحت إشراف الوزارة المكلفة بالجالية المغربية 22 مرأة من الكفاءات  المغربية التي تعيش في الخارج، حاملات معهن رصيدا من العمل ألإداري التقني، العلمي، والجمعوي ليعانقن الوطن، فخورات بانتمائهن دائما وأبدا لهذا البلد.

جريدة ” أومابـريـس “ استضافت على صفحتها الجديدة “مغربيات من المهجر” السيدة أمينة بلغوات و هي واحدة من ممثلثي إيطاليا.

ماذا يمثل لك 8 مارس عموما ؟وماذا مثل لك خصوصا على أرض الوطن؟

8  مارس هو خلاصة المجهودات التي تحققها المرأة والإحتفال به دليل على أن المرأة تستحق فعلا التتويج خلال هذا اليوم.

أما تواجدي على أرض الوطن في مثل هذه المناسبة فهو دليل على التطور الملحوظ الذي وصل إليه المغرب في إلتفاتته الثاقبة إلى النساء، ليس فقط داخل المغرب بل امتد اهتمامه حتى خارج الوطن.

1909229_794920007202626_793237482_o

أي مسار قادك إلى هذا التتويج؟

مساري مزدوج، الأول نجاح مهني، حيث حققت ذاتي كسيدة أعمال وصاحبة شركة في التصدير و الاستيراد وتوسيع نشاطي في الأعوام الأخيرة وبعد سنين من العمل الجاد إلى مجال البناء. رغم أنها نشاطات كانت إلى حدود زمن معين مقتصرة على الرجال، فإني اليوم أشعر بالفخر أني اقتحمت هذا المجال.

أما المسار الثاني والذي حملني نحو هذا التتويج حيث أغتنم أغثنم الفرصة لأشكر عليه قنصلية بالرمة التي اقترحتني والسفارة المغربية بروما التي ساندت ووافقت على هذا الإقتراح فهو كوني رئيسة جمعية أبواب البحر الأبيض المتوسط التي تعمل على نشر الثقافة المغربية من خلال تنظيم مهرجانات وندوات وموائد مستديرة ومشاريع….

تحقيق الذات كسيدة أعمال و جمعوية حتى الصميم,هل هما دوران يكملان بعضهما و كيف جعلا منك امراة تمثل بلد المهجر؟                         

فعلا هناك رابط بين الوجهين، فتحقيق الذات في الأعمال جعل مني سيدة لها كلمتها في الجهة التي أسكنها بإيطاليا، وساعدني أن أصبح مرجعية مهمة للسلطات كوسيط ثقافي أجتماعي بينهم وبين المغاربة المقيمين هناك  ، وهذه السلطات نفسها توفر لي التمويل المعنوي والمادي لأكون أيضا جمعوية تتواصل.

وطن في القلب و وطن تعيشين على أرضه هل يتقاسمان أنتماء أمينة؟ومن يغلب على الأخر فيك؟

أشتاق للمغرب وأنا في إيطاليا ايما شوق واحس نهس الإحساس اتجاه أيطاليا وأنا بالمغرب,تجاوزت سنين الغربة العشرين ولم تعد غربة بل أصبحت أزدواجية في الوطن,والأندماج الذي نناضل من أجله بدأت رحلته من نفسي فأصبحت أيطاليةمن أصل مغربي أو مغربية مقيمة بإيطاليا وكل تعريف يمثلني قلبا وقالبا.

تتويج  8 مارس ماذا خلف داخل أمينة بلغوات، وإلى ماذا يدفعها؟

التفاتة من وزارة الجالية ستبقى راسخة في مساري العملي،فهو التتويج الذي سيدفعني إلى عطاء أكثر, لأن أي تتويج حتما هو تكليف وتشريف في نفس الوقت.

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2013 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة أومابريس الإلكترونية

الصعود لأعلى